لقاء يجمع قائدي أحرار الشام وجيش الإسلام

أبو عيسى الشيخ: انتظروا ما يثلج صدور قومٍ مؤمنين

ahrar-alsham.jpg

بث ناشطون، مساء اليوم (السبت)، صورًا أظهرت المهندس هاشم الشيخ (أبو جابر) قائد حركة أحرار الشام الإسلامية، إلى جانب زهران علوش قائد جيش الإسلام والقيادة الموحدة في الغوطة الشرقية.

وأظهرت الصور القياديين في المعارضة السلحة وهما يرتديان بدلات رسمية، ويتوسطهما أبو عيسى الشيخ قائد ألوية صقور الشام المنضوية حديثًا تحت راية حركة أحرار الشام، فيما بدا أن اللقاء جرى خارج الأراضي السورية دون الإفصاح عن مكانه.

ويأتي لقاء علوش والشيخ، غداة خلافٍ نشأ مؤخرًا بين الفصيلين على خلفية حلّ حركة أحرار الشام في الغوطة الشرقية من قبل القضاء الموحد فيها، إثر خلاف مع فيلق الرحمن بعد اندماج هذا الفرع من الحركة معه قبل أشهر، لتعود وتنفصل عنه مجددًا.

وقال أبو عيسى الشيخ تعليقًا على اللقاء: “انتظروا ما يثلج صدور قوم مؤمنين ويغيظ الحاسدين الحاقدين”، وذلك في تغريدة عبر حسابه الرسمي في موقع تويتر قبل قليل، بينما كتب هاشم الشيخ عبر نفس الموقع: “جيش الإسلام وأحرار الشام، شقيقان أمهم الثورة السورية وأبوهم الإسلام”.

وظهر زهران علوش في مدينة اسطنبول التركية بتاريخ 17 نيسان الماضي، بعد خروجه المفاجئ من الغوطة الشرقية، وذكر ناشطون أن مجيء علوش إلى تركيا كان بغية اجتماعات عقدها مع مسؤولين أتراك في العاصمة أنقرة.

يشار إلى أن أحرار الشام وجيش الإسلام يعتبران من أبرز الفصائل المقاتلة في الثورة السورية، إذ تنتشر حركة أحرار الشام شمال البلاد وجنوبها وتضم آلاف المقاتلين، بينما تعتبر الغوطة الشرقية المركز الرئيسي لجيش الإسلام الذي ينتشر أيضًا في الشمال والساحل السوري.

تابعنا على تويتر


Top