إيطاليا تستمر في استقبال اللاجئين رغم المواقف الرافضة

مركب “معطّل” يوصل 30 سوريًا إلى إيطاليا

.jpg

تمكن نحو 30 سوريًا من الوصول إلى إيطاليا بعد إبحارهم بمركب رديء، تزامنًا مع إنقاذ 98 مهاجرًا آخرين قبالة شواطئ جزيرة صقلية.

وقالت وكالة فرانس برس، إن السوريين وصلوا اليوم الأربعاء إلى منطقة بوليا بعد قيامهم بالرحلة بأنفسهم عبر مركب لايصلح لمغادرة المرفأ.

في حين عثرت دورية للشرطة قبالة سواحل صقلية على 98 مهاجرًا، مضى عليهم 12 يومًا في المركب البالغ طوله 50 مترًا، ومن بين الذين تم إنقاذهم 35 امرأة بينهن 3 حوامل، بحسب فرانس برس.

ولم يتضح ما إذا كان المهاجرون هم الذين قادوا المركب بأنفسهم قبل أن تبدأ المياه بالتسرب داخله، أم أن مهربين تركوهم في عرض البحر.

وتتزامن حوادث الهجرة غير المشروعة عبر المتوسط، مع اشتداد المواقف الرافضة لقبول إيطاليا آلاف المهاجرين الذي يصلون شواطئها، خصوصًا في الشمال.

وقال سلطات منطقة فال داوستا الجبلية على الحدود مع فرنسا، اليوم الأربعاء إنها لن تستقبل مجموعة من 79 شخصًا، فرزتهم وزارة الداخلية إلى المنطقة ضمن جهود تقاسم عبء الواصلين الجدد.

وقال مسؤول المنطقة أوغوستو رولاندين إنه “من المستحيل على الإطلاق” إيجاد مساكن ملائمة للواصلين الجدد.

ويوميًا، يغادر مئات المهاجرين شواطئ ليبيا ومصر وتركيا طلبًا للجوء في أوروبا، لتكون إيطاليا أو اليونان وجهتهم الأولى، قبل الانطلاق إلى دولٍ أخرى كألمانيا والسويد وهولندا؛ ويعتبر السوريون أبرز طالبي اللجوء في أوروبا بطرق التهريب غير الشرعية.

يشار إلى أن مئات السوريين لقوا حتفهم خلال محاولتهم الهجرة عبر المتوسط إلى أوروبا، ليكون مصيرهم الغرق في مياهه خلال الأعوام الثلاثة الماضية؛ إلا أن النزوح عبر المتوسط ما يزال مستمرًا رغم كل حوادث الغرق الأخيرة وتحذير المنظمات الدولية.

تابعنا على تويتر


Top