قناصو الأسد يقطعون أوصال مدينة درعا

-أحياء-درعا-البلد.jpg

الدمار في درعا البلد - 5-5-2015

يعيش أهالي مدينة درعا حالة من الخوف والترقب، جراء تصعيد جديد يمارسه نظام الأسد عليهم؛ فمع القصف اليومي بالبراميل المتفجرة برز مؤخرًا رصد معظم طرق المدينة من قبل قناصي الأسد، ما أدى إلى مقتل عدد من الأهالي بينهم أطفال.

وأفاد مراسل عنب بلدي في مدينة درعا، أن 3 أطفال إضافة إلى مقاتل من الجيش الحر قتلوا قنصًا على طرق المدينة.

وأوضح أن طرق درعا البلد، السد، الأرصاد، الصوامع، الجوية والمنشية جميعها باتت مرصودة من قبل قناصي النظام، ما يجعل الحركة فيها أشبه بالمستحيل.

وأشار مراسلنا إلى أن عناصر النظام تتمركز على الأبنية العالية في المدينة، ولاسيما في حي المنشية وبالقرب من فرع المخابرات الجوية.

تزامن رصد طرق المدينة، مع قصف عنيف بالبراميل المتفجرة طال معظم الأحياء المحررة، إذ سجل نحو 25 برميلًا متفجرًا سقطوا على المدينة خلال الأيام الأربعة الماضية، ما سبب دمارًا هائلًا في الأبنية السكنية.

يشار إلى أن أحياء طريق السد ودرعا البلد والمخيم تقع معظمها تحت سيطرة قوات المعارضة، في حين يسيطر النظام على حي درعا المحطة ومعظم المراكز العسكرية المحيطة فيه.

تابعنا على تويتر


Top