سوريا.. الأولى عالميًا في وفيات “العنف”

.jpg

صورة أرشيفية

احتلت سوريا صدارة دول العالم في عدد الوفيات الناجمة عن العنف، فيما جاء بعدها دولتان من أمريكا الجنوبية.

ورصدت الأمم المتحدة، في تقرير صدر عنها اليوم الجمعة، تربع سوريا على صدارة ترتيب الدول في وفيات العنف، بنسبة تصل إلى 180.2 قتيلًا لكل 100 ألف نسمة، وذلك في الفترة الممتدة بين 2007 و2012، أي بعد عام واحد على اندلاع الثورة ضد نظام الأسد.

ما يرجح ارتفاع نسبة الوفيات بشكل أكبر خلال التقرير القادم، بسبب تزايد نسبة المجازر القتل اليومي المستمر في سوريا حتى اليوم.

ويصدر التقرير كل ثلاث أو أربع سنوات من قبل برنامج الأمم المتحدة للتنمية والمبادرة الدبلوماسية المسماة “سكرتارية إعلان جنيف حول العنف المسلح والتنمية”، ويحصي كل الوفيات الناجمة عن أعمال العنف في العالم، سواء بسبب النزاعات أو غيرها.

ووفقًا للتقرير تأتي هندوراس بالمرتبة الثانية بنسبة 90.4 قتيلًا لكل 100 ألف نسمة، التي تعتبرها الأمم المتحدة أخطر بلد في العالم، وجاءت فنزويلا ثالثًا بنسبة 72.2 قتيلًا لكل 100 ألف نسمة.

وتأتي الإحصائيات في ظل استمرار الحرب في سوريا منذ نحو أربعة أعوام، مزهقة أرواح آلاف المدنيين دون إحصائية ثابتة أو دقيقة، إلا أنّ تقارير مراكز التوثيق السورية تقول إن أكثر من 200 ألف مدني قتلوا، عدا عن المقاتلين من كلا الطرفين.

تابعنا على تويتر


Top