أيام الحرية

243.jpg

جريدة عنب بلدي – العدد 32 – الأحد – 30-9-2012

في حين تهدم المدارس وتقصف المخابز، في حين يقتل الأطفال وتشرد العائلات، في حين يقصف النظام السوري عاصمتيه دمشق وحلب، في حين يقتل بشار شعبه -وخائن من يقتل شعبه- ما تزال الثورة السورية مشتعلة، برغم الحصار والنار والقصف والرصاص، واجتياح المدن والمذابح الجماعية، ما يزال الشعب السوري أكثر تصميمًا على نيل حريته، أكثر جرأة في الوقوف في وجه الدبابة والمدفع، ما يزال هناك متسع للأمل بأن نحيا على تلك الأرض المحترقة ونبني حياة حرة لأبنائنا، وما تزال أيام الحرية مشاركة في الثورة .

فهذا الأسبوع كانت هناك دعوة إلى الإضراب يوم السبت عن الطعام، تعاطفًا مع أطفال سوريا، كما صدر فيديو بعنوان: كيف يمكن للسوريين في الخارج دعم الثورة السورية يتحدث عن طرائق تمكن سوريو الخارج من دعم الثورة السورية مثل الدعم المالي والاعتصامات أمام السفارات والتخطيط لمرحلة إعادة البناء وغيرها .

كما أصدرت أيام الحرية منشورات الدعم النفسي لهذا الأسبوع  حول المخاطر النفسية لعرض المشاهد المؤلمة بشكل مستمر وغير مدروس .

واصدرت أيضا منشورات حول التعليم المنزلي البديل كحل بديل عن ذهاب الأطفال إلى المدرسة في متابعة دروسهم في البيت، وتجدونها مرفقة مع هذا العدد. أيضا استمرت أيام الحرية في حملتها «شعب واحد مصير واحد» وأصدرت منشورًا يتحدث عن المواطنة ويشرح معناها  بالإضافة إلى عمل فني مميز بعنوان «لن نهزم أبدًا». كما شاركت هذا الأسبوع في دعم حملة «كيفكون» الموجهة لمساعدة اللاجئين في تنظيم جهودهم لدعم الثورة السورية  وأخيرًا كانت هناك حملة غرافيتي «لن ننسى زملاءنا الشهداء والمعتقلين» ، حيث شاركت أيام الحرية مع تنسيقية داريا وعدد من المجموعات  بعمل جماعي مميز في عدة مناطق من مدينة دمشق.

مع أيام الحرية شاركنا الثورة


تابعنا على تويتر


Top