توطين عدد أكبر من اللاجئين السوريين في دول الجوار

الاتحاد الأوروبي.. مشروع قرارات جديدة بخصوص اللجوء على أراضيه

781.jpg

صورة تعبيرية

من المقرر أن تعقد مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الأربعاء المقبل (13 أيار) اجتماعًا تكشف فيه عن القرارات الأوروبية الجديدة بعد تعديل سياسات الاتحاد الأوروبي المتعلقة باللجوء داخل أراضيها خلال اجتماع قمة بروكسل 23 نيسان الماضي.

وأشارت المفوضية أمس الأحد إلى أنها ستدعو أعضاء الاتحاد الأوروبي للموافقة على إعادة توطين عدد أكبر من ملايين اللاجئين جراء الحرب في سوريا، الذين يعيشون في دولٍ مجاورة.

وقال مسؤولٌ في المفوضية إن هناك اقتراحًا حول إعادة توزيع المهاجرين بشكل أكثر توازنًا على دول الاتحاد الأوروبي في محاولة لتخفيف العبء عن الدول التي تواجه تدفقًا كبيرًا للاجئين، من خلال العمل بنظام حصص تتقاسم بموجبه دول الاتحاد المهاجرين.

وأشار المسؤول إلى أن المفوضية ستتيح الفرصة لاستقبال المهاجرين ذوي المهارات والكفاءات العالية بشكل قانوني في دول الاتحاد الأوروبي.

من جهته اعتبر رئيس وزراء المجر، فيكتور أوربان، الجمعة الماضي فكرة إعادة التوزيع “مجنونة”، مشيرًا “أن تُدخل الدول المهاجرين إلى أراضيها بدلًا من أن تدافع عن حدودها ومن ثم تقول سأعيد توزيعهم بينكم؛ هذا اقتراح غير عادل وغير لائق وبالتالي لا يمكننا أن ندعمه”.

وتُطالب إيطاليا وغيرها من دول جنوب الاتحاد الأوروبي بشكل مستمر لمساعدتها في التعامل مع آلاف المهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون سواحل أوروبا بواسطة قوارب عبر البحر المتوسط.

يُشار إلى أن صحيفة الغارديان البريطانية أوردت في 23 نيسان الماضي خبر اطّلاعها على مسودة “سرية” مسربة لقرار أوروبي يقضي بإعادة غالبية المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدانهم، بينما يسمح لـ 5 آلاف منهم فقط بالإقامة في أوروبا.

تابعنا على تويتر


Top