صحة الوليد

بعض الأشكال السليمة للطفح الجلدي

pic_n_10.jpg

 

د. كريم مأمون

قد تشاهد الأم على جلد طفلها بعض البثور خلال الأيام الأولى للولادة، ومع أن معظم هذه البثور طبيعية ولا تحتاج للعلاج إلا أنها تسبب القلق للأهل مما يدفعهم لمراجعة الطبيب، وهذا الأمر جيد ومطلوب للوصول إلى التشخيص الأكيد ونفي وجود أمراض تحتاج للمتابعة والعلاج؛ وسنشير هنا إلى بعض العوارض الطبيعية التي يمكن أن تصيب حديثي الولادة وتتظاهر بشكل بثور جلدية.

حب الشباب الوليدي

بثور تشبه حب الشباب لدى البالغين وتظهر على الوجه والصدر، ويعزى السبب في حدوثها إلى الهرمونات المنتقلة من الأم، وعادة ما تختفي خلال عدة أيام، وقد تبدأ بعد الولادة بأسبوعين وتختفي من تلقاء نفسها بعد أشهر قليلة.

ليس لها مضار، كما لا تحتاج إلى أي فحوص أو علاج، ولكن في الحالات الشديدة وبعد استشارة طبيب الأطفال أو أخصائي الجلدية قد تحتاج إلى علاج لتخفيفها.

طفح الثنايا

احمرار في الجلد يلاحظ بكثرة عند المواليد وخاصة السمينين منهم، ويحدث في المناطق التي تلتصق فيها الأعضاء مع بعضها كالإبطين والرقبة وبين الفخذين وحتى في ثنايا الكوعين، وهي ناتجة عن التعرق، ويمكن التخلص منها باستخدام البودرة أو كريم الأطفال.

طفح الحرارة

طفح جلدي يظهر في منطقة الرأس والرقبة وأعلى الصدر، يشاهد عند الرضع بين الأسبوعين الأول والرابع من العمر، ويكون على شكل حويصلات صغيرة سطحية غير حاكة مملوءة بسائل شفاف تنفجر بسهولة مخلفة قشورًا بيضاء أو وردية، أو على شكل حويصلات صغيرة حاكة مملوءة بسائل شفاف والمنطقة تحتها حمراء.

ويعود سبب حدوثها إلى انسداد قناة الغدد العرقية في الجلد نتيجة للحرارة والرطوبة، ولذلك يلاحظ تناقص أو انعدام التعرق في المنطقة المصابة، يشفى الطفح الحراري عادة بشكل عفوي خلال 7-10 أيام، والطريقة المثلى للوقاية من الإصابة أو لتخفيف الأعراض عند حدوثها تتم من خلال تبريد الجلد والحد من التعرق عن طريق تخفيض درجة حرارة الغرفة والتهوية الجيدة، كما يفضل تخفيف ملابس الطفل في فصل الصيف وتجنب فرط الألبسة في الشتاء.

البثور القيتامينية الوليدية المؤقتة

بثور صغيرة جدًا لا تزيد عن 2 مم تظهر في الوجه أو العنق أو الأطراف أو الكف أو باطن القدم، تظهر هذه البثور منذ الولادة وقد يحيط بها بعض القشور، ثم تنفجر وتخرج ما بها من سائل وتترك أثرًا داكنًا على الجلد، وتختفي جميع العلامات خلال عدة أسابيع بدون علاج.

التهاب الجلد التسممي

طفح جلدي يشاهد عند المواليد خصوصًا على الجذع، عادة ما يظهر في الأيام الأولى بعد الولادة، ويتميز بوجود بقع حمراء على الجلد مرتفعة المركز، والذي يتلون باللون الأبيض أو الأصفر، وقد يكون هناك بقعة واحدة أو أكثر من بقعة، وعادة ما تنفجر محتوياتها خلال أسبوعين ثم تختفي بعد ذلك دون الحاجة للعلاج.

القبعة الوليدية (خبز الرأس)

طبقة دهنية من الجلد الأصفر المتقشر تظهر على فروة رأس المولود الجديد ويمكن أن تزداد سماكته لتصبح رقائق من القشرة بحيث تنكشط بسهولة نازعة معها بعضًا من أشعار الطفل الملتصقة بها.

وقد تغطي هذه الطبقة رأس الطفل بكامله كالقبعة، لكنها قد تظهر أيضًا على الوجه والجبين وحول الأنف وخلف الأذنين، وكذلك في منطقة الإبطين وفي منطقة الحفاض وتسمى حينها الأكزيما الدهنية (التهاب الجلد).

تتشكل هذه القشور نتيجة زيادة إفراز الغدد الدهنية، ويمكن أن تظهر في أي وقت بعد الولادة إلا أن المرجح أن تظهر قبل عمر ثلاثة أشهر، وتزول بعد أسابيع تلقائيًا.

يمكن مسح الرأس بزيت الأطفال وتركه عدة دقائق ثم غسله بشامبو الأطفال مع استخدام فرشاة ناعمة، رغم أن هذه القشور لا تسبب أي حكة أو انزعاجٍ للطفل.

تابعنا على تويتر


Top