متجاهلةً تدخّل مقاتليها.. طهران تنتقد زيارة أوغلو

Untitled-115.jpg

أدانت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم، صباح اليوم، زيارة رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو لضريح سليمان شاه داخل الحدود السورية.

ونقلت قناة العالم الإيرانية عن أفخم، أن دخول أوغلو إلى داخل سوريا “خطوة خطيرة من شأنها أن تجر المنطقة نحو مزيد من التعقيد”، داعيةً إلى “احترام القوانين وسيادة الدول”.

بدوره، اعتبر نائب وزير خارجية الأسد، فيصل المقداد زيارة أوغلو “تسللًا” إلى داخل الأراضي السورية.

وقال المقداد إن سوريا طالبت تركيا من قبل بنقل الضريح إلى أراضيها إذا كانت “حريصة فعلا على القيمة التاريخية للضريح”. مضيفًا “الحكومة التركية متورطة بشكل كامل في دعم التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها تنظيما داعش  وجبهة النصرة”.

وبحسب تقرير نشره مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية، نقلًا عن وثائق مسربة عن النظام السوري، فإن أكثر من 83 ألف مقاتل أجنبي يساندون النظام بعملياته في مناطق مختلفة من البلاد منهم 8 آلاف مقاتل من الحرس الثوري الإيراني.

وكان داوود أوغلو زار ضريح سليمان شاه، جدّ مؤسس الدولة العثمانية، داخل الحدود السورية ظهر أمس.

ويعتبر الضريح جزءًا من الأراضي التركية بموجب اتفاقية بين تركيا وفرنسا خلال عهد الانتداب الفرنسي على سوريا في عشرينيات القرن الماضي، وقد نقل إلى قرية آشمة السورية غرب مدينة عين العرب (كوباني) أواخر شباط الماضي.

تابعنا على تويتر


Top