الثورة … أخطاء متكررة وصحوة لتصحيح المسار

411.jpg

جريدة عنب بلدي – العدد 32 – الأحد – 30-9-2012

بيان صادر عن اتحاد تنسيقيات الثورة:

إعفاء السيد عامر الصادق من مهامه وإنهاء عضويته في اتحاد تنسيقيات الثورة السورية بسبب تجاوزه لقوانين الاتحاد المتبعة منذ تأسيسه.

مكتب دمشق الاعلامي:

ننوه إلى أن الخبر الخاص بتفجير جديد في مبنى الأركان في ساحة الأمويين الذي تم تداوله قبل قليل على قناتي الجزيرة والعربية عارٍ عن الصحة، ونؤكد أن مبنى الأركان في ساحة الأمويين لم يشهد أي انفجار اليوم وحركة السير  طبيعية بالنسبة لأيام الجمعة.

بعض اللافتات:

إلى أحرار الثورة السورية يجب أن تسقط الــ (أنا) لتنجح (نحن)

عاشت سوريا الثورة …. وليس سوريا الثوار

هذه الأخبار والعبارات والهتافات والجمعة الأخيرة التي حملت اسم (توحيد كتائب الجيش السوري الحر)

وغيرها من الأمور التي أصبح تداولها مألوفا في الآونة الأخيرة بعد أن كان مستهجنًا، فقد أضحت الثورة في مرحلة جديدة وتحتاج إلى تعامل جديد.

سابقًا كان من المستبعد تناول أخطاء الثورة وانتهاكات بعض الثوار للمبادئ التي خرجوا لأجلها، وكانت المبررات حاضرة، بعضها مشروع والبعض الآخر غير مشروع.

فقد كان تناول السلبيات أمرًا محفوفًا بالمخاطر خشية استخدام البيانات من قبل النظام أو الحذر من الدور السلبي الذي يمكن أن تعكسه على الثوار أنفسهم، ولكن مؤخرًا حيث ازدادت صلابة الأرض التي تقف عليها الثورة، وأصبح أمر انتصارها أمرًا محتمًا بإذن الله، فقد بدأت تظهر ملامح إصلاحات للثورة وبأيدي الثوار أنفسهم بهدف السعي لتلافي بعض الأخطاء السابقة والسعي قدمًا نحو إسقاط النظام.

ولاشك أن الجانب الاعلامي من أهم الجوانب التي ولدت مع الثورة، ولاشك أن أحد أهم مطالب الثورة هو حرية الاعلام، وبالتالي أصبح تحري مصداقية الخبر أمرًا لا مفر منه، ويجب علينا أن نمضي باتجاه ترسيخ مبدأ النقل بمصداقية والتعامل بحيادية مع الأخبار حتى نبني الاعلام الحر النزيه الذي لا يجامل في الخطأ مهما صغر حتى لا يسمح له بأن يكبر ويصعب انتزاعه أو الاعتراف به وحتى لا نسهم بإعادة انتاج ديكتاتورياتنا من جديد

تابعنا على تويتر


Top