ملتقى المبدعين السوريين

“بيهانس سوريا الأول” في اسطنبول

12.jpg

ملتقى بيهانس سوريا الأول

التقى أمس الاثنين 55 مبدعًا سوريًا، ضمن ملتقى “بيهانس سوريا الأول” في مدينة اسطبنول التركية، والذي يتيح تبادل المعلومات والخبرات في مجالات عدة أبرزها: تصميم الغرافيك، والتصوير والإخراج، والأنيميشن، والفنون الجميلة، والخط العربي والطبوغرافي.

وذكر عماد محمد، المنسق المسؤول، أن الملتقى هو نشاط ضمن مشروع حوار الثقافات، وأضاف في حديث إلى عنب بلدي “في ملتقى بيهانس سوريا الأول، كل ألوان سوريا في قاعة واحدة؛ لمسنا من المشاركين الرغبة الشديدة بأن يجتمعوا “، منوهًا إلى أن أهمية وجود مؤسسات لرعاية هؤلاء الشبان و”مظلة كبيرة تجمعهم”.5

وتوزع المشاركون في الملتقى، من مختصين ومهتمين، على خمسة فريق وفقًا لمجالات اختصاصهم؛ وناقش كل فريق الأعمال المميزة لأعضائه، ومن ثم تم تقييمها وترشيحها للتكريم الذي جرى في نهاية الملتقى.

واعتبر مصمم الغرافيك غياث السوري، أن الملتقى فرصة للتعرف على المصممين واكتساب مهارات وخبرات جديدة من خلال المناقشة، بالإضافة إلى أنه يتيح لك عرض أعمالك والتعريف بنفسك.

أما الفنان التشكيلي ناصر نعسان آغا فرأى أن أي لقاء من هذا النوع هو حافز لتقديم أفكار جديدة “أي فنان قادم من سوريا يحمل معه تجارب، وعنده الرغبة في تقديمها وإيصالها للعالم”، وأردف في حديثه إلى عنب بلدي، “نحاول أن نثبت وجودنا ونؤكد أحقية التجربة السورية وحضورها”، معتبرًا أن “الفن هو نافذة تحمل جوانب إنسانية ويتوجب علينا استخدامها للدمج بين المجتمع السوري والتركي”.

وفي ختام الملتقى عرضت الفرق الخمسة أعمالها، ووزعت جوائز تكريمية على الأعمال الأولى قدمتها مؤسسة بيهانس الدولية، وتبع ذلك غناء جماعي لفريق كورال موزاييك اسطنبول الشرقي.7

يذكر أن الملتقى كان برعاية مشتركة من المنتدى السوري للأعمال، وبالتعان مع مؤسسة بيهانس Behance التابعة لشركة آدوبي Adobe العالمية، لتمكين المهتمين والمتخصصين والخبراء على حد سواء من اللقاء وتبادل المعلومات والآراء والتعليق على الأعمال.

تابعنا على تويتر


Top