“الدولة” تدخل تدمر.. وسيطرة الأسد تنحسر

palmera.jpg

آثار مدينة تدمر الأثرية

دخل تنظيم “الدولة الإسلامية” اليوم الأربعاء مدينة تدمر، وسط هروب قوات الأسد والميليشيات الأجنبية من الحواجز المنتشرة في الأحياء الشمالية والغربية، وانحسار سيطرتها على المنطقة الشرقية للمدينة.

وأفادت تنسيقية المدينة، أن تنظيم “الدولة” سيطر فجر اليوم على كامل الحيين الشمالي والأوسط في تدمر، كما أحكم سيطرته على الفرن الآلي ومدرسة أذينة وفرع أمن الدولة ومديرية المنطقة، إضافة إلى فرض حصار شبه كامل على مقر فرع مخابرات البادية وحاجز المتحف في الجهة الغربية للمدينة.

في المقابل، وصلت تعزيزات عسكرية تابعة لقوات الأسد من سجن تدمر إلى فرع الأمن العسكري، مؤلفة من ثلاثة باصات نقل داخلي، وثلاث سيارات تقل عناصر بعتادهم الكامل، إضافة إلى انتشار أمني لميليشيات من جنسيات مختلفة داعمة لها في الساحة العامة لتدمر، بحسب التنسيقية.

الاشتباكات في مدينة تدمر تزامنت مع نزوح معظم أهالي الحي الشمالي وقرية العامرية المحاذية، تخوفًا من مجازر قد يرتكبها أي من الطرفين بحقهم، وسط قصف من الطيران الحربي والمدفعية الثقيلة على مناطق نفوذ التنظيم.

يذكر أن تنظيم الدولة دخل الحي الشمالي لمدينة تدمر الجمعة 15 أيار، ومالبث أن انسحب منها الأحد الذي يليه، ليعاود الكرة ويدخلها اليوم. ويرى ناشطون أن استمرار المعركة على هذه الوتيرة سيفضي إلى سيطرة التنظيم الكاملة على المدينة التي تضم أبرز المعالم الأثرية في سوريا.

تابعنا على تويتر


Top