الغوطة الشرقية.. خط الدفاع عن اللواء 39 بيد جيش الإسلام

-الإسلام.jpg

سيطر جيش الإسلام اليوم الأربعاء، على خط الدفاع الأول عن اللواء 39 في الغوطة الشرقية، بعد معارك مع قوات الأسد استمرت ليومين.

وأفاد المكتب الإعلامي لجيش الإسلام أن مقاتليه اقتحموا اليوم حاجز السوق الذي يقع على أطراف حوش الخياط، ويعتبر آخر نقطة على خط الدفاع الأول للواء 39، واشتبكوا مع قوات الأسد بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، وتمكنوا من السيطرة عليه عقب هروب عناصره إلى داخل قرية حوش الخياط.

وجاءت السيطرة على حاجز السوق غداة عملية تسلل ليلية نفذها مقاتلو جيش الإسلام إلى داخل قرية حوش الخياط، سيطروا خلالها على عدة مبانٍ على أطراف القرية، وقتل عدد من قوات الأسد.

وكان جيش الإسلام أعلن الاثنين الماضي بدء عملية تدمير خط الدفاع الأول للواء 39، المكون من ثلاثة حواجز وخمس نقاط عسكرية وهي: جامع العضم، وحاجز المستر، ونقطة السفير، وحاجز السوق، ونقطة البوايك، ونقطة المعامل، والحاجز الثالث (أراضي المكبتل)، وتمتد من بلدة ميدعا حتى تل كردي في الغوطة الشرقية، وأصبحت بكاملها خارج سيطرة قوات الأسد.

يشار إلى أن اللواء 39 يعتبر من أكبر المواقع العسكرية في ريف دمشق، ويحيط به عدد من الحواجز والثكنات العسكرية أبرزها: مستودعات الخدمات الطبية والفوج 28 كيمياء. وتنفذ قوات الأسد قصفها اليومي بالأسلحة الثقيلة على مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

تابعنا على تويتر


Top