اختطاف رجل دين مسيحي في محافظة حمص

Untitled-144.jpg

صورة نشرها المرصد الآشوري لحقوق الإنسان على أنها للكاهن جاك (يعقوب) مراد

اختُطف كاهنٌ من الكنيسة السريانية الكاثوليكية دير مار إليان، شرق مدينة حمص، يوم أمس الخميس مع أحد زملائه تحت تهديد السلاح.

وقالت وكالة فرانس برس إن القس جاك مراد، رئيس دير مار إليان، اختُطف مع شخص مسيحي آخر من مدينة حلب كان يساعده، مشيرًة إلى أن القس “اختطف من قبل ثلاثة أشخاص ملثمين في وقت مبكر من فترة الظهيرة بينما كان يستعد لاستقبال مجموعة من اللاجئين النازحين من مدينة تدمر”.

من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الخميس إن “رجلين واحد منهما على الأقل كاهن اختطفا من قبل مسلحين قرب بلدة القريتين” التي تبعد قرابة 85 كيلومترًا عن مدينة حمص، وتشهد باستمرار اشتباكات مسلحة بين فصائل معارضة، وقوات الأسد، وعناصر من تنظيم الدولة.

بدوره أدان المرصد الآشوري لحقوق الإنسان أمس عملية الاختطاف التي طالت الأب جاك (يعقوب) مراد، مضيفًا بأنه “كرّس حياته من أجل نشر المحبة وترسيخ قيم الأخوة والتسامح والعدالة والعيش المشترك بين كافة أطياف الشعب السوري، إذ تبنى مبدأ الحوار مع المسلمين السوريين منذ عدة سنوات إلى جانب زميله في الرهبانية الأب باولو دالوليو”.

وتأتي هذه الحادثة في ظل عمليات مشابهة طالت العديد من المسيحيين في أنحاء البلاد، كان أحدها اختطاف الأب باولو دالوليو في 29 تموز 2013 أثناء توجهه من حلب إلى مدينة الرقة، والذي أُعدم من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” بعد ساعتين من احتجازه، بعد رفض طلبه مقابلة أمير التنظيم للتوسط بالإفراج عن صحفيين أجانب محتجزين في سجونه، بحسب الرابطة السورية لحقوق الإنسان.

تابعنا على تويتر


Top