براميل الأسد تقتل 8 أطفال في دير الزور

-دير-الزور.jpg

الدمار الذي سببه قصف الأسد على دير الزور 23-5-2015

لقي 14 مدنيًا حتفهم، بينهم 8 أطفال، جراء قصف بالبراميل المتفجرة استهدف حي الحميدية في مدينة دير الزور، اليوم السبت.

وأفاد الناشط الإعلامي بشير العباد، أن الطيران المروحي ألقى براميل متفجرة على حي الحميدية المكتظ بالسكان صباح اليوم، ماأدى إلى وقوع مجزرة طالت العشرات، مرجحًا ازديادًا في عدد الشهداء، نظرًا للحالات الحرجة لبعض المصابين.

وأظهرت قائمة بأسماء الضحايا، وجود 6 أطفال من عائلة واحدة، هن: سارة، آمنة، هاجر، سماء، وفاء، وسيدرة يحيى هزاع، بحسب شبكة دير الزور الإخبارية.

ميدانيًا، يسيطر تنظيم “الدولة الإسلامية” على معظم أحياء مدينة دير الزور، عدا حيي الجورة والقصور والجبل المطل على المدينة والتي تتخذهم قوات الأسد مراكزًا عسكرية لها.

وتشهد الأحياء الخاضعة لقوات الأسد حصارًا مفروضًا من قبل تنظيم الدولة، شمل معظم أساسيات الحياة، وسط تخوف من كارثة إنسانية تطال آلاف المدنيين الموجودين فيها.

في حين تستمر قوات الأسد في قصف الأحياء الخاضعة للتنظيم، تزامنًا مع اشتباكات متقطعة بين الطرفين على عدة محاور.

يشار إلى أن تنظيم الدولة أحكم سيطرته على معظم دير الزور العام الماضي، وإنهى تواجد الجيش الحر والكتائب الإسلامية في المحافظة بعد معارك عنيفة سقط خلالها مئات القتلى بين الطرفين.

تابعنا على تويتر


Top