قياديان من النصرة وجند الأقصى قتلا في معارك اليوم

50 قتيلًا من قوات الأسد في معارك اللاذقية

.jpg

سيطرت فصائل المعارضة، الثلاثاء 26 أيار، على تلة السرياتيل بالقرب من قرية جب الأحمر في ريف اللاذقية الشمالي، بعد مواجهات مسلحة مع قوات الأسد سقط فيها قتلى وجرحى من الطرفين.

وحاولت قوات الأسد التقدم من محور النبي يونس لتوسيع رقعة الاشتباكات وتخفيف الضغط عن محور جب الأحمر، تزامنًا مع قصف مركز استهدف القرى القريبة من محور الاشتباكات بالصواريخ والطيران الحربي والمروحي، ما أدى إلى مقتل أبو أحمد رسيم، القيادي في جبهة النصرة، مع والدته أيضًا.

وأكد قيادي من الجيش الحر في حديث إلى عنب بلدي مقتل نحو 50 عنصرًا من قوات الأسد وميليشيات الدفاع الوطني المساندة له، في المقابل سقط عنصران من الفرقة الأولى الساحلية أثناء عملية الاقتحام.

وفي السياق، أكد ناشطون مقتل أبو ابراهيم الجزائري، أحد قيادات جند الأقصى في منطقة الساحل السوري، جراء استهدافه بقذيفة دبابة خلال معارك اليوم.

يشار إلى أن محافظة اللاذقية تشهد مواجهات يومية بين فصائل المعارضة وقوات الأسد، في محاولة من الأخيرة التقدم على محوري جبل الأكراد والتركمان في ريفها الشمالي.

تابعنا على تويتر


Top