الانشقاقات تعود من جديد في محافظة حماة

.jpg

العناصر الستة المنشقين في سهل الغاب

أمن الجيش الحر انشقاق 6 جنود تابعين لقوات الأسد من حاجز التنمية الريفية في سهل الغاب، بريف حماة الشمالي الغربي.

وبثت الفرقة 312 التابعة للجيش الحر صورة للجنود المنشقين وهم بصحة جيدة. وقال ناشطون من المنطقة إن الجنود من محافظات مختلفة، وانشقوا لما شعروه من خوف جراء تقدم المعارضة المسلحة في المنطقة.

وتأتي حادثة الانشقاق الجماعية هذه، بعد فتور على جبهات محافظة حماة، وتمكنت قوات الأسد من استعادة معظم مكتسبات معركة تحرير الغاب، بما فيها بلدة الزيارة والقرى الأخرى، التي سيطر عليها الثوار في نيسان الماضي.

إلا أن سيطرة جيش الفتح قبل أيام على مشفى جسر الشغور، جعل الطريق نحو سهل الغاب مفتوحًا، ابتداءً من فريكة ووصولًا إلى عمق سهل الغاب، الذي من المرجح أن يشهد معارك قريبة.

يشار إلى أن حالة من التململ والتذمر سادت في الأوساط الموالية بما فيها العسكرية، جراء الهزائم التي ألحقها جيش الفتح بقوات الأسد في محافظة إدلب، الأمر الذي من شأنه تعجيل وتيرة الانشقاقات، بحسب ناشطين.

تابعنا على تويتر


Top