قبل تسليم مهامها

آموس: 422 ألف شخص محاصرون في سوريا

89.jpg

انتقدت منسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، فاليري آموس أمس الخميس (28 أيار) فشل مجلس الأمن الدولي في إيجاد حل للأزمة في سوريا.

وفي بيانها الأخير الذي قدمته للمجلس، وصفت آموس الوضع في سوريا بـ “المتدهور”، مضيفةً “على مدى أكثر من أربع سنوات، شهدنا سوريا تنزلق في أعماق اليأس وتتجاوز الصورة التي كونها المراقبون”.

وأشارت المنسقة إلى أن عدد السوريين الذين يعيشون تحت الحصار تضاعف منذ شباط 2014 ليبلغ حاليًا 422 ألف شخص، مردفةً أن “عدد النازحين تجاوز 8 ملايين شخص، فيما بلغ عدد اللاجئين إلى دول الجوار نحو 4 ملايين، ما فرض أعباءً كبيرة على المنظمات الإغاثية والدول التي استقبلتهم”.

وتطرّقت آموس إلى استخدام غاز الكلور في سوريا، قائلةً “مازالت التقارير ترد إلينا تباعًا عن استخدام الكلور، وعن قتل وترويع المدنيين في سوريا، بينما ما زالت المدارس والمستشفيات تتعرض لهجمات”، مطالبةً بالعمل على إصدار قرار أممي يعاقب المسؤولين عن الانتهاكات ويحاسبهم أمام المحكمة الجنائية الدولية.

من جهته عبّر سفير سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، عن رفضه حديث آموس، مشيرًا إلى أنها لا تملك الحق بالحديث نيابة عن الشعب السوري، كما اعتبر أن “المشكلة الحقيقية تتمثل في حصول الجماعات الإرهابية على دعم من الولايات المتحدة وتركيا والسعودية وقطر”.

وستسلّم فاليري آموس مهامها نهاية أيار الحالي لخلفها البريطاني ستيفن أوبرايان، الذي عمل مسبقًا كمبعوث لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى منطقة الساحل الأفريقي.

تابعنا على تويتر


Top