المعتقل: محمد عيد عبد المالك العبار

21.jpg

 جريدة عنب بلدي – العدد 33 – الاحد – 7-10-2012

منذ ثمانية أشهر اختطف النظام الأسدي الشاب محمد من أمام معهده الذي يدرس فيه ليغيّبه عن أهله وأصدقائه. ورغم مضي وقت طويل على اعتقاله، لا يعرف أهله عنه أو عن أحواله شيئًا، كل ما عرفوه عنه أن المخابرات الجوية قامت باعتقاله من أمام معهده في 21 كانون الثاني 2012، ومنذ ذلك الحين وهو مغيّب في ظلمات سجون المخابرات السورية، وقد ذكر بعض المفرج عنهم أنه معتقل في سجن آمرية الطيران التابع للمخابرات الجوية.

محمد، ابن السابعة عشرة طالب بكالوريا اُعتقل بينما كان يدرس ويستعد للتقدم لامتحاناته فأدى اعتقاله إلى حرمانه من التقدم للامتحان ما أدى لرسوبه وخسارته عامًا دراسيًا وحرمانه بالتالي من دخول الجامعة.

نطالب بالإفراج الفوري عن محمد الذي لم يبلغ السن القانونية بعد وعن جميع معتقلينا ولاسيما الأطفال منهم واليافعين الذين يعيشون ظروفًا بالغة السوء في معتقلات مخابرات النظام.

تابعنا على تويتر


Top