أكثر من ألفي قتيل خلال أيار، معظمهم على يد قوات الأسد

.jpg

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 2223 شخصًا في سوريا خلال شهر أيار الماضي، معظمهم على يد قوات الأسد. كذلك كان للتحالف الدولي وتنظيم الدولة والوحدات الكردية انتهاكات بحق مدنيي سوريا.

وقالت الشبكة في التقرير الصادر الاثنين 1 حزيران، أن 1713 شخصَا قتلوا على يد قوات الأسد، بينهم 1381 مدنيًا و332 مقاتلًا من فصائل المعارضة أثناء القصف أو الاشتباكات.

ومن ضمن المدنيين الذين قتلوا على يد قوات الأسد كان هناك 236 طفلًا و186 امرأة، و82 معتقلًا قضوا تحت التعذيب.

تنظيم الدولة حل ثانيًا، إذ قضى على يد قواته 301 شخصًا، منهم 179 مدنيًا بينهم 9 أطفال و8 سيدات، إضافة إلى 104 من فصائل المعارضة قتلوا خلال الاشتباكات أو الإعدامات الميدانية التي ينفذها التنظيم باستمرار.

من جهتها، قتلت قوات المعارضة 102 مدنيًا بينهم 31 طفلًا و15 سيدة، ورجل قضى تحت التعذيب، أما قوات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، فقتلت 14 مدنيًا بينهم 4 أطفال و4 سيدات. أيضًا قتلت جبهة النصرة 4 مدنيين بينهم طفل وشخص قضى تحت التعذيب في سجونها.

كذلك برزت قوات التحالف الدولي شريكًا في قتل المدنيين خلال أيار، فوثقت الشبكة مقتل 68 مدنيًا بينهم 32 طفلًا و19 سيدة.

وأشار تقرير الشبكة إلى وجود 21 حالة قتل مجهولة بينهم 5 أطفال و4 سيدات خلال توثيق شهر أيار، والذي يعتبر من الأشهر الدموية في مسيرة الثورة السورية ضد نظام بشار الأسد.

تابعنا على تويتر


مقالات متعلقة


الأكثر قراءة

    Top