هيئة حكومية تعترف: ثلث السوريين خارج منازلهم

.jpg

قالت الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان، التابعة لحكومة الأسد، إن عدد سكان سوريا بلغ حتى نهاية عام 2014 نحو 19.8 مليون نسمة، مشيرة إلى أن ثلث السكان قاموا بحركة نزوح داخلي، خلال الأحداث التي تشهدها البلاد.

ونقلت صحيفة الوطن الموالية للنظام، في عددها الصادر اليوم الأربعاء، الدراسة التي أعدتها الهيئة، منوهة إلى أن ربع السكان والمقدر عددهم بـ 5 ملايين نسمة، يقيمون في أماكن “غير الاعتيادية” لهم، وأوضحت الدراسة أن معدل النمو السكاني على المستوى الكلي ارتفع في ظل الأزمة ضمن المقاييس العالمية وبلغ 2.3%، وبلغ معدل الهجرة العام حتى 2014 نحو 3 ملايين شخص.

وأشارت الهيئة إلى أن أربع محافظات كانت جاذبة لحركة النزوح، وهي “دمشق- طرطوس- اللاذقية- السويداء”، موضحة أن ما بين 60- 70% نسبة البطالة بين الشباب، بينما ترتفع أكثر من ذلك عند النساء.

ونزح نحو 5 ملايين سوري، بحسب إحصائيات غير رسمية، خارج البلاد نحو بلدان اللجوء، جراء المعارك والقصف الذي يطال المناطق السكنية في مختلف أنحاء البلاد. وتعد تركيا ولبنان والأردن أبرز الدول التي استقبلت اللاجئين السوريين، فيما هاجر الآلاف إلى أوروبا بطرق غير شرعية هربًا من الواقع الذي يزاداد سوءًا في سوريا.

بينما تشير دراسات أعدتها منظمات حقوقية ومدنية، إلى أن النزوح الداخلي طال نحو 5 ملايين آخرين، توزعوا في المدن الهادئة نسبيًا والتي تخضع لسيطرة نظام الأسد، معظمهم من المناطق التي شهدت دمارًا كبيرًا كحمص وحلب ودير الزور وغيرها.

يشار إلى أن عدد سكان سوريا بلغ في 2010 حوالي 23.5 مليون نسمة، بحسب إحصائيات رسمية أجرتها الحكومة آنذاك، أي أن عدد السوريين انخفض نحو 4 ملايين نسمة خلال 4 أعوام.

تابعنا على تويتر


Top