نصر الله: معركة داعش في القلمون بدأت

-الله.jpg

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله، إن إنجازات كبيرة حققها مقاتلوه في القلمون خلال الأيام القليلة الماضية، “القمم العالية والجبال الشامخة أصبحت كلها تحت سيطرة الجيش العربي السوري ومجاهدي المقاومة، وأصبحت لديهم السيطرة المطلوبة والكافية على مختلف بقية الجرود”.

وأشار نصر الله في كلمة ألقاها اليوم الأربعاء، خلال مؤتمر عن “الإمام الخميني”، إلى تقدمٍ في الأيام الماضية، ولحقت هزيمة حقيقية ونكراء بجبهة النصرة”، مردفًا “هناك بعض الناس في لبنان يعملون على مساعدة جبهة النصرة معنويًا ونفسيًا وإعلاميًا”.

واعتبر الأمين العام لحزب الله “التطور المهم” هو بدء المعركة والمواجهة مع “داعش”، قائلًا “لا بأس هم الذين بادرونا بالقتال؛ على المستوى النفسي والمعنوي والديني أن تبدأنا جماعة بقتال أفضل لنا من أن نبدأها نحن، هم بالأمس هاجموا بمئات المقاتلين وعددٍ كبيرٍ من الآليات العسكرية، عدة مواقع لإخواننا في جرود رأس بعلبك عند الحدود اللبنانية السورية، يعني أنهم لم يهاجموا من جهة عرسال والقلمون في الجبهة المفتوحة”.

وتابع نصر الله في حديثه عن مواجهات أمس “افترضوا أن هذه الجبهة هادئة وأن بإمكانهم أن يستفيدوا من عنصر المفاجئة ويعملوا على احتلال مواقعنا والسيطرة على مواقع حساسة جدًا ومؤثرة بالنسبة للحدود اللبنانية السورية، وخصوصًا بالنسبة لبلدتي القاع ورأس بعلبك، الهجوم في الأمس كان له استهدافات عديدة سواء على المستوى النفسي المعنوي الإعلامي أو على المستوى العسكري والميداني”.

وأكد أمين حزب الله، مقتل “عشرات” المسلحين من تنظيم الدولة، معترفًا بسقوط قتلى من حزبه “بطبيعة الحال المقاومة وهي تقاتل في أشرس المعارك قدمت عددًا من مجاهديها شهداء أعزاء في هذه المعركة”.

“المعركة مع داعش في القلمون بدأت” أردف نصر الله “سنواصل هذه المعركة ونحن مصممون على إنهاء الوجود الإرهابي التكفيري الخبيث عند حدودنا مهما غلت التضحيات وهذا بالنسبة لنا أمر محسوم”.

يشار إلى أن حزب الله اللبناني يخوض مواجهات مستمرة ضد فصائل المعارضة السورية المكونة لغرفة عمليات “فتح القلمون” منذ نهاية نيسان الفائت، إلا أن مواجهات عنيفة حصلت لأول مرة بينه وبين تنظيم “الدولة الإسلامية” أمس أفضت لسقوط قتلى من الطرفين.

تابعنا على تويتر


Top