“الحراك المدني السوري”.. دراسة وتوصيات

.jpg

أعدت مؤسسة “دولتي” بحثًا ميدانيًا حول الحراك المدني وتجارب النشطاء في سوريا. يوثق جوانب الحراك ويرصد الدروس المستفادة منه، كما يلخص في آخره توصيات النشطاء وآرائهم.

الدراسة، التي حصلت عنب بلدي على نسخة منها، ارتكزت على مناقشة تجربة الحراك المدني في سوريا مع النشطاء السلميين، سواء من خلال لقاءات شخصية مباشرة وحوارات مفتوحة مع النشطاء، أو عبر استبيان الكتروني صمم خصيصًا للدراسة، يساعد بدوره في الوصول إلى أكبر عدد من النشطاء وتحقيق تمثيل للمناطق التي يتعذر الوصول إليها.

وبعد جمع المخرجات الأولية، تم عقد ورشة عمل مع النشطاء من مختلف مناطق سوريا لمناقشتها، وبناء على توصيات الورشة تم التعاون مع باحث مختص لتحليل نقاشات النشطاء وتحديد أبرز النقاط.

وحول هذه الدراسة يقول مصطفى حايد، رئيس مجلس الادارة في مؤسسة دولتي، إن “الدراسة هي وثيقة مهمة تسعى لاستقراء الحراك في المرحلة الفائتة واستشراف مراحله المقبلة، هدفنا الرئيسي منها توثيق تجربة الحراك المدني في سوريا وتعزيزه”، لافتًا في بيان صحفي نشرته المؤسسة اليوم الأربعاء، إلى أن “ما يجعل الدراسة موضوعية أكثر هو ابتعادها عن القراءات التنظيرية واستنادها بشكل كامل إلى تجارب النشطاء الفاعلين وآرائهم، والنقاش معهم حول مستقبل الحراك”.

من جانبها ذكرت سلمى كحالة، المديرة التنفيذية لمؤسسة دولتي، أن “من أبرز جوانب الدراسة أنها أعادت إلى طاولة النقاش العديد من المواضيع التي لا تزال جدلية أو شائكة كالإغاثة أو المأسسة أو حتى التعامل مع الحركات المسلحة وغيرها”.

وبينت كحالة أن مؤسسة دولتي عازمة على متابعة النقاش حول هذه المواضيع وغيرها مع النشطاء بهدف تطوير الدراسة، وبحكم أن الدراسة تعد إلى حد كبير ملفًا توثيقيًا، فإنها ستبقى قابلة للتحديث باستمرار، “يمكن لأي فرد أو منظمة مجتمع مدني سوري الاستفادة منها بل وتطويرها”.

وتم تذييل الدراسة بجملة واسعة من التوصيات وجهها النشطاء إلى نظرائهم أولًا، وللمجموعات ومنظمات المجتمع المدني في سوريا، وأيضًا للمنظمات والجهات الدولية الداعمة.

دراسة “الحراك المدني السوري..رؤى ميدانية” أنجزتها مؤسسة “دولتي” بدعم من مؤسسة “Heinrich Boell”، وتضاف إلى مواد توثيقية أخرى أعدتها مسبقًا حول الحراك السلمي في سوريا وتعزيزه.

يشار إلى أن “دولتي” مؤسسة غير ربحية تأسست عام 2012، وتعرف نفسها بأنها تعمل على تمكين المجتمع المدني لتحقيق التحول الديمقراطي في سوريا، كما تسعى نحو تعزيز مفاهيم الحراك السلمي والعدالة الانتقالية والمواطنة وممارساتها عبر تطوير مجموعة من الأدوات والمهارات.

رابط الدراسة : الحراك المدني السوري

 

تابعنا على تويتر


Top