نازحو الريف الغربي..

رأس صاروخي بين المزروعات والمداهمات مستمرة

11407259_454588204704614_1367012227889961930_n.jpg

عنب بلدي – الغوطة الغربية
عثر أبناء بلدة زاكية صباح الأحد الماضي 7 حزيران على رأس صاروخي طوله 50 سم ملقىً في الأراضي الزراعية المحاذية لبلدة خان الشيح في الريف الغربي لدمشق، ما دعا إلى تحذيرات من الهيئات المحلية من وجود ألغام، تزامنًا مع حملات اعتقالات مستمرة في المنطقة بحق الأهالي النازحين إليها.
ويعتقد أن رأس الصاروخ يحتوي قنابل عنقودية، وفق ما نقله بعض عسكريي الجيش الحر، مرجحّين أن يكون الطيران الحربي ألقاه خلال إحدى غاراته اليومية على بلدة خان الشيح، التي تستهدفها أيضًا مدفعية النظام المتمركزة على التلال المحيطة بها.
وسجلّت الشهر الماضي حالة مشابهة، حين توفي طفل كان يلعب داخل مزرعة في خان الشيح إثر انفجار لغم فردي زرعته قوات النظام، بينما تعرض أحد أصدقائه لإصابات بالغة.
بدوره دعا المجلس المحلي في زاكية الأهالي والفلاحين إلى توخي الحذر أثناء حصاد المحاصيل الزراعية، تحسبًا لوجود أي قنابل عنقودية أو بقايا متفجرات.
وتستمر قوات الأسد بقطع الطريق الواصل بين بلدتي خان الشيح وزاكية مترصدةً المارة بواسطة السيارات المدنيّة، واستهدافهم بالمدفعية الثقيلة ورشاشات الشيلكا؛ كذلك تواردت أنباء عن وقوع إصابات متكررة إثر استهداف الطريق الواصل بين زاكية والمقيلبية برشاشات الشيلكا من اللواء 175 المطل على المنطقة.
في حين تستمر حملة الاعتقال التي تشنها حواجز النظام ونقاط التفتيش المتوزعة بين مناطق وبلدات الغوطة بحق أبنائها وأبناء داريا المهجرين على وجه الخصوص.
وسجلت 5 حالات اعتقال خلال الأسبوع الفائت، بحسب مراسل عنب بلدي في الغوطة الغربية، بينما شنت قوات الأسد حملة مداهمات في بلدة كوكب صباح الاثنين 8 حزيران، طالت المزارع التي يقطنها آلاف النازحين من داريا.
وفي مدينة صحنايا المجاورة لداريا، اقتحمت قوات الأمن يوم الجمعة 12 حزيران منطقة شام المعارف واعتقلت قرابة 15 مدنيًا من أهالي المدينة النازحين.
ويبلغ عدد أهالي داريا النازحين واللاجئين خارج المدينة قرابة 250 ألف مدني، تتوزع غالبيتهم في الريف الغربي لدمشق، منذ الحملة العسكرية المستمرة على المدينة منذ كانون الأول 2012.

تابعنا على تويتر


Top