دوما.. قوات الأسد تقتل 35 مدنيًا وتحاول اقتحام المدينة

.jpg

رجل يحمل جثة ابنته التي قضت بقصف اليوم على دوما 17 06 2015

قضى 35 مدنيًا على الأقل بينهم أطفال جراء قصف بري وجوي استهدف مدينة دوما خلال الـ 24 ساعة الماضية، تزامنًا مع محاولات لاقتحامها من قبل قوات الأسد من جهة مدينة حرستا.

وأفادت الناشطة الإعلامية سنا سلام، المتواجدة في مدينة دوما، أن 27 مدنيًا على الأقل قضوا جراء استهداف أحياء المدينة بصواريخ أرض-أرض من نوع “فيل” إيرانية الصنع، وذلك خلال الفترة الممتدة من مساء أمس الثلاثاء حتى ساعات الفجر الأولى.

وأكدت سلام في حديثها لعنب بلدي، أن أطفالًا قضوا في هذه المجزرة، إضافة إلى 9 أشخاص من عائلة جديد، وأردفت “سويت خمسة أبنية على الأرض بينها بناء مؤلف من خمسة طوابق، ما يرجح وجود ضحايا تحت الأنقاض حتى الآن”.

وصباح اليوم أغار الطيران الحربي على منطقة الحميرة في المدينة، ما أدى إلى سقوط 8 شهداء على الأقل، إضافة إلى عدد كبير من الجرحى، ودمار كبير لحق بالممتلكات.

من جهة أخرى، حاولت قوات الأسد مدعومة بعناصر من جيش الوفاء (ميليشيا دفاع وطني) اقتحام مدينة دوما والغوطة الشرقية بشكل عام من جهة حرستا، ولا سيما من محور مشفى حرستا ومبنى الخدمات، مدعومة بتغطية نارية كثيفة وتمهيد مدفعي.

وأفادت الناشطة سلام أن محاولات الاقتحام بدأت مع الصباح الباكر، إلا أنها باءت جميعها بالفشل، وسط تصدي فصائل المعارضة في المنطقة.

جيش الإسلام أعلن اليوم في تغريدة على موقع تويتر، أنه تمكن من إفشال جميع محاولات الاقتحام، وتكبيد قوات الأسد نحو 30 قتيلًا عدا عن الخسائر المادية.

يشار إلى أن مدينة دوما تعرضت خلال العامين الماضيين لعشرات المجازر على يد قوات الأسد، قضى فيها مئات المدنيين، في ظل حصار شبه كامل مفروض عليها منذ ذلك الحين.

تابعنا على تويتر


Top