الإعلامي أحمد منصور حرًا في ألمانيا

Untitled-113.jpg

أطلقت السلطات الألمانية، اليوم الاثنين، سراح الإعلامي المصري في شبكة الجزيرة، أحمد منصور، بعد توقيف دام يومين بناءً على مذكرة توقيف مصرية.

إطلاق سراح منصور، نشره شخصيًا قبل قليل في صفحته الرسمية عبر موقع فيس بوك، التي حاول عن طريقها الدفاع عن حقوقه وتبيان مغالطات وانتهاكات ارتكبتها السلطات الألمانية باعتقاله.

وخلال اليومين الماضيين، أدانت مؤسسات إنسانية وحقوقية وصحفية اعتقال الإعلامي المصري لدى مغادرته ألمانيا من مطار برلين، السبت الماضي.

وغداة اعتقاله، كتب أحمد منصور، عبر فيسبوك “هذه صورة لأمر الاعتقال الصادر بحقي من السلطات المصرية عبر الإنتربول بتاريخ 2 أكتوبر 2014، وصورة من شهادة الإنتربول ببراءتي وعدم اعتقالي من أي جهة بتاريخ 21 أكتوبر 2014 أي بعد الطلب بثلاثة أسابيع”.

وبخصوص التهم الموجهة إليه قال منصور “إنها تشمل الاغتصاب والاختطاف والسرقة، وهي جرائم يتعامل معها بحساسية زائدة في الغرب، وهي تهم نسبها إلي نظام الانقلاب باعتبارها أسهل التهم التي يمكن توجيهها للمعارضين”.

يذكر أن السلطات المصرية حكمت غيابيًا في حزيران 2014 على منصور بالسجن 15 عامًا بتهمة تعذيب محامٍ، الأمر الذي عزاه محللون وصحفيون إلى مواقفه المناهضة لحكومة “الانقلاب” برئاسة عبد الفتاح السيسي.

تابعنا على تويتر


Top