“قتل تحت التعذيب”.. علي حيدر يغدر بعدي رجب

Untitled-3.jpg

قتل المعارض السوري عدي رجب تحت التعذيب في سجون الأسد أمس الثلاثاء، بعد وعودٍ من وزير المصالحة علي حيدر بعدم التعرض له.

وكان رجب الذي ينتمي إلى الطائفة العلوية خرج من سوريا عام 2013 إلى مصر، لكنّ وعود حيدر أعادته إلى مسقط رأسه في جبلة مطلع العام الجاري، لتعتقله قوات الأمن بعد وصوله بنحو شهرين.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد تعرّض رجب إلى تعذيب وضرب مبرح من قبل عناصر الأمن، أصيب إثرها إصابة خطيرة في كليته، ونقل إلى المشفى ليفارق الحياة.

وكان عدي رجب سجن أيضًا في عهد حافظ الأسد لمدة 6 سنوات أواخر ثمانينيات القرن الماضي، بتهمة الانتساب لحزب العمل الشيوعي.

وكشفت صورٌ مسربة مطلع العام الجاري مقتل 11 ألف معتقل تحت التعذيب في سجون الأسد، بينما يبقى مصير أكثر من 200 ألف معتقل آخرين مجهولًا.

تابعنا على تويتر


Top