“الدولة الإسلامية” تفجر مزارات “الشرك” في تدمر

11653426_10153040974277875_594850896_n.jpg

فجّر تنظيم”الدولة الاسلامية ” مزارين في مدينة تدمر قبل ثلاثة أيام، وفق ما أكد المدير العام للآثار في نظام الأسد، مأمون عبد الكريم لوكالة فرانس برس اليوم الثلاثاء (23 حزيرن).

وقال عبد الكريم “فجر التنظيم مزار محمد بن عليط المنحدر من عائلة الصحابي علي بن أبي طالب، ابن عم النبي محمد ورابع الخلفاء الراشدين”، مشيرًا إلى أن المزار يقع في منطقة جبلية تبعد نحو 4 كيلومتر شمال مدينة تدمر المدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو، التي وصفتها بأنها “ذات قيمة عالمية استثنائية”.

ودمر التنظيم أكثر من 50 مزارًا يعود تاريخها إلى مئة ومئتي عام، تقع جميعها في مناطق سيطرته شمال شرق البلاد، بحسب عبد الكريم، الذي أضاف “فجر التنظيم أيضًا مزار العلامة التدمري أبو بهاء الدين، الذي يعود إلى ما قبل 500 عام ويقع في واحة البساتين، ويبعد مسافة 500 متر عن قوس النصر في المدينة الأثرية”.

وكان المكتب الإعلامي لولاية حمص كما يسميها التنظيم، نشر أمس الاثنين تقريرًا مصورًا يُظهر خطوات تفجير المزار تحت عنوان “إزالة معالم الشرك في مدينة تدمر”.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان التفجيرين، مشيرًا إلى أن الطيران الحربي نفّذ اليوم غارات استهدفت مناطق في مدينة تدمر، ما أدى إلى استشهاد وجرح عدة أشخاص وفقدان آخرين، لافتًا إلى أن بعض الجرحى لا يزالون في حالات خطرة”.

يُشار إلى أن تنظيم “الدولة” فخخ السبت (20 حزيران)، الآثار في مدينة تدمر بعد شهر من اجتياحه مركز المدينة، الأمر الذي أكده مدير آثار نظام الأسد مشيرًا إلى أن الألغام زرعت في موقع المعبد.

تابعنا على تويتر


Top