“مجهولون” يهدّدون بتصفية السوريين في لبنان

-البوشرية-1.jpg

انتشر، أمس الثلاثاء، بيان باسم “شباب البوشرية – السد” هُدّد السوريين في لبنان بالتصفية والقتل، على خلفية تهديد تنظيم “الدولة الإسلامية” بقتل العسكريين اللبنانيين المخطوفين لديه.

صورة البيان 23-5-2015

وجاء في البيان “إن هجمة داعش لن تمرّ من دون عقاب وثمنها باهظ سيدفعها اللاجئون السوريون من دمائهم لأي جهة انتموا”، محذرًا أنه “إذا نفّذ داعش تهديده، لن تتردد عناصرنا المسلحة في رصد وتصفية أي سوري تطاله أيدينا.. هذا البيان هو تهديدٌ مباشر بالقتل وقد أعذر من أنذر”.

ونقل موقع ليبانون ديبايت عن مسؤول التيَّار الوطني الحرّ سمير السمرة، نفيه الاتهامات التي طالت التيار في وقوفه خلف البيان، قائلًا “نحن لسنا مسؤولين عنه، ووصلنا كما وصل للجميع أمس ليلًا”، مشددًا على أن “اللاجئين السورين لا ذنب لهم لكن في حال تمكنا من الوصول إلى داعشي أو إلى أي أصولي فلتكن ولنطبق مبدأ العين بالعين والسن بالسن”.

وفي حديثه عن البيان، اعتبر جورج كيروز، مسؤول القوات اللبنانية في المنطقة، أن “الجهة التي تقف وراءه هي جهة مشبوهة خاصة وأنَّ شباب السد لا يكنون هذه العدائية تجاه اللاجئين السوريين في المنطقة ذات الغالبية المسيحية”.

ونوه كيروز إلى أنهم لا يعرفون ما المقصود ببيانٍ نشر في هذا الوقت الدقيق، مؤكدًا أنهم سيتابعون الموضوع مع الأجهزة الأمنية المعنية، ومعربًا عن اعتقاده بأن “الغرض من هذا المنشور هي الدعاية الإعلامية أكثر مما هو بيان جدي وحقيقي”.

وتقع منطقة سد بوشرية في قضاء المتن التابع لمحافظة جبل لبنان وتقطنها أغلبية من المسيحيين الموارنة، ونزحت إليها عشرات العوائل السورية منذ بداية المواجهات العسكرية في سوريا.

وتأتي هذه التداعيات على خلفية تهديد تنظيم الدولة في القلمون بتصفية الأسرى اللبنانيين، بعد تسريبات مصورة من سجن رومية تظهر تعرض معتقلين إسلاميين لانتهاكات وتعذيب من قبل القوات الأمنية هناك.

تابعنا على تويتر


Top