جيش الإسلام يعتقل رئيس الهيئة الشرعية لدمشق وريفها

Untitled-2.jpg

اعتقلت قوة عسكرية تابعة لجيش الإسلام، الجمعة 3 تموز، الشيخ ماهر شاكر رئيس الهيئة الشرعية لدمشق وريفها، تزامنًا مع أداء صلاة الجمعة في بلدة زملكا في الغوطة الشرقية.

ونقل مصدر لعنب بلدي في الغوطة (رفض الكشف عن اسمه) أن اعتقال شاكر جاء على خلفية منعه من الخطابة في مسجد أبي سعيد الخدري -الذي يخطب فيه- من قبل عناصر سجن التوبة التابعين لجيش الإسلام، الأمر الذي اضطره ليخطب بالمصلين قبالة المسجد.

وأوضح المصدر، في حديث إلى عنب بلدي، أن العناصر اعتقلوا الشيخ ماهر شاكر والشيخ أنور دهبان وشخص ثالث لم يسمه، وذلك بعد فراغهم من الصلاة، وسط إطلاق رصاص في السماء لتفريق المصلين المتجمهرين.

وينتمي الشيخ ماهر شاكر إلى حي جوبر الدمشقي، وهو خريج كلية الشريعة في جامعة دمشق، درس الماجستير في الحديث النبوي وأسس أكاديمية الشام الإسلامية، ويرأس حاليًا الهيئة الشرعية لدمشق وريفها.

ولم يعلق جيش الإسلام أو الهيئة الشرعية رسميًا على الحادثة، حتى لحظة إعداد هذا التقرير.

ويأتي اعتقال رئيس الهيئة بعد أسبوع على أحداث بلدة حمورية والغضب الشعبي الذي رافق مقتل شاب برصاص عناصر تابعين لفيلق الرحمن، إثر فضّ مظاهرة طالبت بفك الحصار عن الغوطة وتوحيد الفصائل العسكرية فيها.

تابعنا على تويتر


Top