الطفيلي: الأسد وحلفاؤه سقطوا وحزب الله ينتحر

Untitled-23.jpg

قال مؤسس حزب الله والأمين العام الأول له، الشيخ صبحي الطفيلي، إن نظام الأسد وحلفاءه سقطوا بعدما تحوّلت سوريا إلى رماد، معتبرًا حزب الله في طور الانتحار بسبب استمراره القتال داخل الأراضي السورية.

واعتبر الطفيلي في مقابلة مع جريدة القبس الكويتية نشرت اليوم السبت، أن “الأميركي اليوم قادرٌ على ترجيح كفة المعارضة أو النظام؛ المعركة في سوريا لن تكون لمصلحة بشار، ولا لمصلحة المعارضة”، مضيفًا “من لحظة اندلاع الأحداث قلت إن سوريا ذاهبة إلى مطحنة ودمار بل إلى رماد، ومن ثم يسقط النظام الأمني الظالم”.

“الغريب أن حزب الله، لليوم، لا يفكر بالخروج من سوريا؛ المعركة انتهت.. الجيش السوري وحلفاؤه من الايرانيين والعراقيين واللبنانيين سقطوا”، يعقب الطفيلي متسائلًا “ماذا يفعل حزب الله في القلمون؟ إصراره على البقاء في المعركة حتى نهايتها كمن يريد أن يشرب كأس الموت رغبة فيه؛ إنه ينتحر، ولكن لماذا ينحر شعبًا بكامله معه؟”.

وحول امتداد الصراع السوري نحو الجارة لبنان أشار الطفيلي إلى “جهد دولي واقليمي كبير كي لا ينزلق لبنان إلى النزاع المذهبي؛ بتقديري جزء من هذا كي يرتاح حزب الله في سوريا، لأن اندلاع نزاع مذهبي سيخرجه من سوريا، لينكفئ الى الداخل اللبناني”.

وعن بقاء الأسد حتى اليوم، قال الطفيلي ”لا يجوز أن يبقى متسلط جبار طاغ يتحكم برقابنا، أنا مع كفاح الشعب السوري ووقوفه بصلابة مع حقه بحياة كريمة ضمن نظام نابع من تطلعاته يترجم رغباته من خلال انتخابات وبرلمان حسب الأصول، بدون أي تزييف”.

ويقطن الشيخ صبحي الطفيلي في قرية عين بورضاي القريبة من بعلبك بإقامة شبه جبرية، وذلك لأنه متهم بقضية “ثورة الجياع” في بعلبك منذ عام 1998، التي أدت إلى فصله من الحزب وما يزال ملفه معطلًا في دروج الأمن اللبناني.

تابعنا على تويتر


Top