قوات الأسد توقف تقدم “داعش” في الحسكة

.jpg

الدمار الذي لحق بحي غويران 03 تموز 2015

استعادت قوات الأسد السيطرة على حي النشوة الشرقية وأجزاء من حي الليلية، اليوم السبت، في مدينة الحسكة، بعد معارك ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” ما زالت مستمرة حتى اللحظة في بعض أحياء المدينة.

وأفاد شهود عيان لعنب بلدي، أن قوات الأسد استعادت حي النشوة الشرقية بشكل كامل، عصر اليوم، إضافة إلى أجزاء من حي الليلية المحاذي، في حين تستمر المعارك بين الطرفين في عدة أحياء جنوب المدينة.

وقالت وكالة أعماق الإخبارية المقربة من التنظيم، إن طائرات التحالف الدولي كثفت غاراتها على أحياء مدينة الحسكة الخاضعة لـ “الدولة” أمس واليوم، مستهدفة بشكل رئيسي محيط حي غويران وطرق الإمداد نحو سجن الأحداث ومحطة الكهرباء جنوبي المدينة.

وأضافت “تركزت مهمة الطائرات النفاثة على القصف داخل المدينة في حين تولت الأباتشي مهمة قطع طرق الإمداد”.

لكن الناشطة خديجة الحسن نفت أي غارة من قوات التحالف على المدينة اليوم، مؤكدة أن الغارات نفذها طيران الأسد المروحي والحربي.

وأكدت “أعماق” انسحاب التنظيم من محطة الكهرباء جراء تكثيف الغارات، صباح اليوم، لتعود السيطرة على السجن المركزي إلى قوات الأسد في سيناريو أظهر حالة الترهل التي أصابت جسم “داعش” وعدم قدرة التنظيم على الاستمرار في معارك الحسكة.

وكان التنظيم خسر عدة مواقع له مؤخرًا في سوريا آخرها مدينة تل أبيض شمال الرقة، وفشل في اقتحام كوباني قبل أيام، الأمر الذي اعتبره ناشطون بداية انحسارٍ للتنظيم في سوريا.

تابعنا على تويتر


Top