قبل تفجير سجنها

“أشبال الخلافة” يعدمون 25 جنديًا في تدمر

-صدور-قوم-مؤمنين.jpg

أصدر تنظيم “الدولة الإسلامية” تسجيلًا مصورًا لإعدام جنود تابعين لقوات الأسد، أسرهم خلال معارك السيطرة على مدينة تدمر في ريف حمص أيار الماضي، وأظهر التسجيل في جزئه الثاني خطوات تفجير سجن المدينة بالكامل.

الإصدار حمل اسم “ويشفِ صدور قومٍ مؤمنين” ونشرته “ولاية حمص”، كما يسميها التنظيم، قبل قليل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأظهر اقتياد 25 جنديًا من مهاجع السجن إلى المسرح الروماني، وسط حضور ملحوظ لأهالي المدينة على المدرج.

ووجه أحد المقاتلين رسائل، أولها إلى “عوام المسلمين، فوالله لننصرنكم ولو أبغضتمونا ولنزودن عن أعراضكم ولو كرهتمونا، وهذا أمر الله”، أما الرسالة الثانية فهي إلى “الخليفة” أبي بكر البغدادي، إذ اعتبر أن مقاتلي الدولة “أوفوا بقسمه بهذا اليوم حين قال والله لنثأرن ونرد الصاع صاعات”.

الرسالة الثالثة وجهت إلى “الطواغيت العرب، فهانحن دسنا عقر دياركم رغم حصونكم التي ظننتم أنها مانعتكم من الله، فقد اخترقناها ودسناها”.

وأعدم “أشبال الخلافة”، كما أطلق عليهم التنظيم، المقاتلين الجاثين على أرض المسرح، بإطلاق الرصاص نحو رؤوسهم، معتبرين ذلك “حدّ الله في أسرى النصيرية”.

وفي جزئه الثاني، أظهر الإصدار تفخيخ عناصر التنظيم لسجن تدمر ذائع الصيت وتفجيره بالكامل، الأمر الذي كشفت عنه صورٌ نشرت في 30 أيار الماضي.

وسيطر تنظيم “الدولة” على مدينة تدمر شرقي حمص، في 20 أيار الماضي، بعد معارك ومواجهات ضد قوات الأسد سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى.

تابعنا على تويتر


Top