“أيام بدر”.. تبدأ عملياتها في جوبر

_2.jpg

أحرزت فصائل المعارضة تقدمًا في حي جوبر الدمشقي، اليوم الأحد بعد الإعلان عن معركة “أيام بدر” الهادفة إلى تحرير عدة نقاط استراتيجية في الحي.

وأعلنت القيادة الموحدة في الغوطة الشرقية بدء معارك حي جوبر، وقد تمكنت خلال ساعاتٍ من فرض سيطرتها على حارة الجباوية وأجزاء من ثكنة كمال مشارقة وتفجير معمل الصابون في الحي، وقتل معظم عناصر النظام المتمركزة فيه.

ويشارك في المعركة الفصائل الرئيسية في القيادة الموحدة للغوطة الشرقية، بما فيها جيش الإسلام وفيلق الرحمن والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، تحت قيادة النقيب عبد الناصر شمير (أبو النصر)، القائد العسكري للقيادة الموحدة وقائد فيلق الرحمن.

قوات الأسد بدورها، حاولت التقدم باتجاه قريتي بالا والحتيتة في الغوطة الشرقية، في محاولةٍ لتخفيف الضغط عن قواتها في جوبر، إلا أن فصائل المعارضة استطاعت صد الهجوم، بحسب بيان القيادة الموحدة.

تزامن ذلك مع تصعيد عسكري على حي جوبر، فنفذ الطيران الحربي ثماني غارات جوية إضافة إلى 4 غارات على بلدة عين ترما المجاورة، ما أدى إلى سقوط شهيدين مدنيين وعشرة جرحى.

ويعتبر حي جوبر الواقع شرق دمشق نقطة وصل بين العاصمة وريفها الشرقي الخاضع لسيطرة فصائل المعارضة منذ نحو ثلاثة أعوام، وحاولت قوات الأسد عدة مرات استعادته وتأمين المدخل الشرقي للعاصمة، إلا أن جميع محاولاتها فشلت نظرًا للمقاومة العنيفة التي يبديها مقاتلو جوبر.

تابعنا على تويتر


Top