وادي اليرموك.. خسائر في صفوف النصرة والمعارك مستمرة

1.jpg

تستمر الاشتباكات بين فصائل المعارضة المنضوية في “جيش الفتح – المنطقة الجنوبية” من جهة ولواء شهداء اليرموك المتهم بانتمائه لتنظيم “الدولة الإسلامية”، وسط تضارب في المعلومات والسيطرة على مناطق غرب محافظة درعا.

الاشتباكات دخلت يومها الثالث وشهدت بلدات الشجرة وعين الذكر ونافعة والقصير منذ صباح اليوم الأحد مواجهات عنيفة بين الطرفين وقصفًا بالمدفعية والدبابات.

فصائل المعارضة أعلنت ظهر اليوم سيطرتها على بلدة نافعة وأجزاء من عين الذكر، لكن شهداء اليرموك نفى السيطرة عبر تسجيل مصور يظهر وجوده عناصره في هذه البلدات.

وأسفرت المعارك عن قتلى وجرحى بين الطرفين، وأكد الحساب الرسمي لشهداء اليرموك مقتل 14 عنصر من جبهة النصرة وفصائل جيش الفتح، بينهم مقاتلون من عشيرة الشعيطات في المنطقة الشرقية، في حين أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان قطع عناصر شهداء اليرموك رؤوس 3 مقاتلين من النصرة.

ويسيطر لواء شهداء اليرموك على منطقة وادي اليرموك غربي محافظة درعا على الحدود الأردنية السورية، وتضم عدة قرى وبلدات أبرزها الشجرة ونافعة وجملة والقصير، بينما تحاول جبهة النصرة وحركة أحرار الشام الإسلامية وغيرها من الفصائل السيطرة على المنطقة والقضاء على الفصيل بشكل نهائي.

تابعنا على تويتر


Top