ختان المواليد الذكور.. مطلوب دينيًا وطبيًا

صحة الوليد

11720502_776254825825702_266213875_n.jpg

د. كريم مأمون

ختان المواليد الذكور، المعروف بـ «الطهور»، هو من الإجراءات التي ينصح بشدة بالقيام بها. ويعود انتشار الختان في العالم العربي والإسلامي على نحو واسع إلى أسباب دينية وطبية، وله مكانة خاصة في الديانات السماوية الثلاث، وفوائد طبية سنذكرها.

ما هو الطهور أو ختان الطفل الذكر؟

هو الاستئصال الجراحي للجلدة (القلفة) التي تغطي ذروة القضيب ليصبح رأسه غير مغطى. ويقوم به طبيب الجراحة البولية أو العامة أو الأطفال أو العائلة أو التوليد؛ وقد يقوم به المطهر الشعبي أحيانًا، وإن كان لا ينصح بذلك لاحتمالية استخدامه أدوات غير معقّمة، أو إجراء الختان بطريقة جائرة لجهله تشريح القضيب، وجهله الحالات التي يجب فيها تأجيل الختان، ما يعرض الطفل للاختلاطات؛ إضافة لإجرائه الختان دون تخدير.

ما هي فوائده؟

يخفض نسبة الإصابة بالتهاب المجاري البولية والأمراض المنتقلة بالجنس كالإيدز وسرطان القضيب؛ ويجنب مشاكل تضيق القلفة أو التهابها أو التهاب رأس القضيب؛ ويسهل تنظيف العضو الذكري وطهارته.

ما هو العمر المناسب لإجرائه؟

يمكن أن يجرى بعد يوم أو يومين من الولادة أو خلال الأسابيع الأولى، ويفضل أن يجرى قبل إتمام المولود 40 يومًا، إذ يكون أقل ميلًا للنزف وأقل هياجًا وحركة أثناء العملية، وأكثر تحملًا للألم.

كيف تجرى عملية الختان؟ وما مضاعفاتها؟

يمكن أن تجرى جراحيًا في المشفى أو العيادة أو المنزل، ويمكن أن تجرى بطرق أخرى كالقمع أو الخاتم؛ إلا أن الطريقة الجراحية هي المفضلة، رغم أنها مؤلمة؛ كونها آمنة ولا تستغرق أكثر من ربع ساعة بيد المتمرس، وتجرى دون تخدير لعمر أقل من ثلاثة أشهر، ويفضل التخدير الموضعي بعد هذا العمر، باستخدام مراهم أو مخدر موضعي.

وتعد من العمليات الآمنة للغاية، لكن ذلك لا ينفي احتمال حدوث مضاعفات في حالات نادرة، منها اختلاطات حدوث النزف الغزير، إنتان مكان الختان ويتظاهر بخروج مفرزات برائحة نتنة أو التورم الزائد للقضيب، جرح القضيب وتأذي فوهة البول، تشوه القضيب بسبب سوء تندب جرح الختان، أو تضيق القلفة بسبب عدم الختان الجيد والكامل.

ما الحالات التي يفضل فيها تأجيل الختان؟

بحال مرض الطفل (حرارة وإقياء…)، وجود تشوه في القضيب (الإحليل التحتي)، الطفل الخديج، وجود قيلة سحائية عند الطفل، أو بحال وجود مشاكل نزفية عند الطفل أو في العائلة. وفي حالات نادرة جدا قد يولد الطفل شبه مختون إذ تكون القلفة قصيرة ولا تغطي رأس القضيب.

كيف يعتنى بالطفل بعد ختانه؟

لا يتطلب ذلك إعطاءه أيًا من الأدوية عدا عن المسكنات كالسيتامول؛ وقد يبقى القضيب متورمًا قليلًا قرابة أسبوع. ويجب غسل منطقة الختان بالماء الدافئ بعد كل تغوط أو تبول مع الانتباه لعدم استخدام الصابون لأنه مخرش ومهيج.

وبعد يومين من الختان، تجرى مغاطس الماء والملح (ملعقة صغيرة ملح لكل ليترين ماء)، ثم يوضع بعض قطرات من زيت الزيتون بعد كل مغطس؛ ويستمر إجراء المغاطس لـ 5 إلى 7 أيام، إذ تسقط شاشة الضماد تلقائيًا، كذلك تفك القطب (الغرز) لوحدها.

ما هي الحالات التي تستدعي استشارة الطبيب؟

نزف مستمر، أي أكثر من عدة نقاط؛ عدم تبول الطفل بعد 6-8 ساعات من الختان، أو إذا كان البول يخرج على شكل خيط رفيع جدًا أو بشكل رذاذ؛ تورم شديد في رأس القضيب؛ مفرزات نتنة الرائحة؛ ارتفاع حرارة بعد إجراء الختان؛ غؤور (دخول) القضيب إلى الداخل؛ عدم سقوط ضماد الشاش بعد 5 أيام من الختان، أو عدم سقوط الحلقة البلاستيكية الموضوعة بعد مرور 10 أيام على الختان؛ عدم سقوط القطب بعد مرور شهر على الختان.

تابعنا على تويتر


Top