في مجلة النصرة الأولى: البغدادي مجرم

Untitled-29.jpg

نشرت جبهة النصرة، شق تنظيم القاعدة في بلاد الشام، مجلتها الأولى باللغة الإنكليزية أمس الأحد، مخصصة ملفًا عن تنظيم “الدولة الإسلامية” وأميرها أبو بكر البغدادي.

وحملت المجلة بغلافها الأسود اسم “الرسالة”، وافتتحت بكلمة لأبي محمد الجولاني، زعيم التنظيم، قال فيها “المجموعات في جيش الفتح جميعهم مسلمون وإن كانوا يختلفون معنا قليلًا؛ هناك بعض المجموعات لديهم أخطاء لكننا نتغاضى عنها بسبب خطورة المعركة”.

وبدأت الصحيفة التي وقعت في 43 صفحة، بملف عن “انتصارات” جيش الفتح في إدلب خلال الأشهر القليلة الماضية، وهو غرفة عمليات تنضوي تحتها جبهة النصرة إضافة إلى كتائب إسلامية أبرزها حركة أحرار الشام وفيلق الشام.

وفي رسالة للشيخ عبد الله المحيسني، الأب الروحي للتنظيم، بعنوان “مفاتيح الجنة” قال الشيخ “هؤلاء الذين يكفّرون ويقتلون المسلمين بغير عدل بسبب خلاف بينهم وبين المجموعات الأخرى، يعتقدون أيضاً أنهم يقاتلون من أجل قضية عادلة ولكنها حقاً مضللة”، في إشارة إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وهاجمت المجلة “المجرم” أبو بكر البغدادي، بحسب ما وصفته في ملفٍ يتناول عامًا من “الخلافة”، داعيةً إلى إيقاف “البيعة” بالاستناد إلى مجموعة فتاوى “للمشايخ المعروفين وعلماء الدين”.

وقالت المجلة، طالما أن البغدادي في الحكم فالأمور سوف تسير نحو الأسوأ، والمسلمون في أجزاء سوريا والعراق يعانون بسبب تصرفاته.

ورثى الجولاني في كلمة له الشيخ أبا بصير الوحيشي، زعيم القاعدة في اليمن، والذي قتل في حزيران الماضي بغارة لطائرة بدون طيار في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت شرق اليمن.

وكان تنظيم “الدولة” أصدر بنفس الطريقة مجلة “دابق” باللغة الإنكليزية قبل عامٍ تمامًا، موجهًا خطابه لـ “المسلمين” في العالم ومطالبًا إياهم بالانتقال إلى أراضيه، الأمر الذي حاكته النصرة في إصدارها الذي تضمن قصصًا لـ “الهجرة”.

تابعنا على تويتر


Top