محاولة تسلل فاشلة لقوات الأسد واشتباكاتٌ عنيفة على جبهات داريا

.jpg

عنب بلدي – داريا

ودّعت مدينة داريا شهر حزيران باشتباكات عنيفة يوم الثلاثاء 30 حزيران بين مقاتلي المعارضة وقوات نظام الأسد شهدتها منطقة «سوق عجم» على الجبهة الشمالية، نشب إثرها حريق في أحد الأبنية؛ كما سجل مراسل عنب بلدي سقوط عدد من قذائف الهاون وأسطوانات الغاز شديدة الانفجار على المنطقة الشمالية والشمالية الغربية من المدينة.

وفي يوم الأربعاء 1 تموز، حاول جنود الأسد التسلل على المحور الجنوبي، وتصدى لهم مقاتلو الجيش الحر وسط اشتباكات عنيفة نشبت في المنطقة، تلتها عملية تمشيط بالأسلحة المتوسطة، كما اندلعت اشتباكات متقطعة على جبهتي المعامل والشياح، تزامنًا مع تحليق للطيران المروحي في سماء المدينة.

حصة المدينة من البراميل المتفجرة الأسبوع الماضي كانت 4 براميل، ألقاها طيران الأسد المروحي على المنطقة الشمالية يوم الخميس 2 تموز، الذي شهد كذلك استهداف منطقة الجمعيات بقذائف الهاون، في حين صعّدت قوات الأسد قصفها للجبهة الأثرية بالهاون واسطوانات الغاز، ما أدى إلى إصابة مقاتل في المدينة بشظايا سببت جروحًا سطحية.

على الصعيد الإنساني، يعاني أهل المدينة المحاصرون داخلها أوضاعًا إنسانية صعبة جراء انقطاع الخدمات وسط حصار مطبق تفرضه قوات الأسد وآلياته العسكرية على منافذ المدينة ومحيطها، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار بعض المواد التموينية في حال وجودها، بينما يعاني نازحوها إلى البلدات المجاورة اعتقالات تعسفية بحقهم، طالت عدة نساء اعتقلن على حاجز الفرقة الأولى في مدينة الكسوة.

تابعنا على تويتر


Top