دي ميستورا: مقترحات جديدة لتسوية سياسية في سوريا

alalam_635512253804267721_25f_4x3.jpg

من المحتمل أن يُقدم المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي مستورا، مقترحات جديدة نهاية تموز الجاري، في محاولة إطلاق تسوية سياسية في سوريا، حسبما أعلن أحمد فوزي، المتحدث باسم الأمم المتحدة في جنيف، أمس الجمعة (10 تموز).

وقال فوزي إن المباحثات السورية لا زالت مستمرة مشيرًا إلى أنه من المقرر توجه دي ميستورا للمرة الثانية إلى اسطنبول خلال الأيام المقبلة وإلى العاصمة الصينية بكين “بهدف وضع مقترحاته قبل نهاية تموز حول طريقة دعم الأطراف السورية في سعيها إلى إيجاد حل سياسي للنزاع”.

من جهته قال غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي، بعد لقائه دي ميستورا أمس “إن مبعوث الأمم المتحدة يقاسم موسكو موقفها من أن مكافحة الإرهاب يجب أن تكون أولوية بالمرحلة الحالية في سوريا”، مشيرًا إلى أنه ناقش “الخطوات اللاحقة الهادفة لإطلاق عملية التسوية السياسية”.

وأضاف “إن لدى دي ميستورا أفكارًا عملية بهذا الشأن وسيبلغها إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومن ثم إلى مجلس الأمن الدولي نهاية هذا الشهر”.

وكان دي ميستورا زار اسطنبول حزيران الفائت وأجرى مباحثات مع ممثلي الائتلاف السوري المعارض، فيما وصل رئيس الاتئلاف خالد الخوجة بداية تموز إلى جنيف لإجراء مشاورات مع المبعوث الأممي.

وبدأ المبعوث مشاورات جنيف منذ نيسان الماضي مع ممثلين من نظام الأسد والائتلاف السوري المعارض، بالإضافة إلى شخصيات اجتماعية مدنية وسياسية سورية وممثلين عن الدول المعنية، بما فيها الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي وعدد من المنظمات الإقليمية، في محاولة لإيجاد حل سياسي في سوريا.

ويرى مراقبون أن جهود دي ميستورا في التوصل إلى حل سياسي لا تبشر بأمل جديد حتى الآن، وسط تصاعد وتيرة المواجهات وتمدد العديد من التنظيمات في مناطق مختلفة من سوريا.

تابعنا على تويتر


Top