مخيم اليرموك.. مسلسل الاغتيالات يصل إلى الشرعان

Untitled-214.jpg

شيّع أهالي مخيم اليرموك اليوم الناشط الإغاثي مصطفى الشرعان (أبو معاذ)، غداة اغتياله من قبل ملثمين مجهولين.

وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا إن الشرعان تعرض مساء أمس لإطلاق نار عقب خروجه من صلاة التراويح من جامع عبد القادر الحسيني في مخيم اليرموك.

وأوضحت مجموعة العمل أن ملثمين مجهولين أطلقوا النار على الشرعان ولاذوا بالفرار، مشيرةً إلى أنه نُقل على الفور إلى بلدة يلدا المجاورة لتلقي العلاج، لكن الكوادر الطبية أعلنت وفاته بسبب إصابته الخطيرة وعدم توفر المستلزمات الطبية لعلاجه.

ويعتبر الشرعان أحد الناشطين الإغاثيين الذين رفضوا الخروج من مخيم اليرموك لـ “خدمة المحاصرين”، وهو مسؤول سابق في هيئة فلسطين الخيرية في مخيم اليرموك، وشكّل “مؤسسة الوفاء الخيرية” مع عددٍ من أبناء المخيم، إضافة إلى افتتاح صيدلية تخدم الأهالي.

وارتفع عدد الناشطين الذين اغتيلوا في المخيم إلى 15 ناشطًا، منذ انطلاقة الثورة السورية، آخرهم الناشط يحيى عبد الله حوراني نهاية آذار المنصرم، بينما شهد اليرموك محاولتي اغتيال فاشلة للناشطين محمد طه وعبد الله الخطيب.

واقتحم تنظيم “الدولة الإسلامية” مخيم اليرموك مطلع نيسان المنصرم، وسط مقاومة عنيفة من مقاتلي أكناف بيت المقدس، ويسيطر اليوم إلى جانب جبهة النصرة على قرابة 90 بالمئة من المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في المخيم.

تابعنا على تويتر


Top