البراميل تنبش قبور الشهداء في مخيم درعا

Untitled-1-Recovered5.jpg

نفذت مروحيات الأسد غارات بالبراميل المتفجرة استهدفت أحياء مدينة درعا، الاثنين 13 حزيران، وطالت مقبرة الشهداء المحاذية للمخيم على طريق السد.

وذكر مراسل عنب بلدي في درعا أن برميلًا متفجرًا ألقته مروحية تابعة لقوات الأسد استهدف مقبرة للشهداء الذين قضوا منذ اندلاع الاحتجاجات، ما أدى إلى نبش نحو ١٥ قبرًا وخروج الرفات منها.

ونوه المراسل، إلى أن شبان الحي سارعوا إلى إعادة رفات الشهداء إلى قبورها بعيد الغارة، في حين استمر الطيران المروحي باستهداف أحياء طريق السد ودرعا البلد بالحاويات المتفجرة، ما أدى إلى دمار كبيرٍ بالممتلكات.

وكانت قوات الأسد اقتحمت المقبرة ذاتها مطلع 2012، تزامنًا مع اجتياح واسع لأحياء درعا المنتفضة آنذاك، وأحرقت ثلاثة جثث على الأقل بعد نبشها من القبور.

وتشهد محافظة درعا حملة قصفٍ غير مسبوق منذ نهاية حزيران المنصرم، تزامنًا مع معارك “عاصفة الجنوب” التي تهدف لتحرير مركز المدينة بعد السيطرة مساحات واسعة خلال الأشهر الأخيرة.

تابعنا على تويتر


Top