الحرية لمعتقلي داريا الأبطال

أكثر من 500 معتقل من مدينة داريا وثقت أسماء أغلبهم ضمن ملفات المعتقلين، لا يزالون يقبعون في سجون النظام، معظمهم معتقل لدى إدارة المخابرات الجوية، ويتوزعون بين الفروع المختلفة التابعة لها وبعضهم قيد الإيداع في سجن عدرا المركزي.

أكثر من نصفهم مضى على اعتقاله ما يزيد عن الشهرين، وحوالي المئة منهم مضى على اعتقاله ما يزيد على خمسة أشهر وبعضهم معتقل منذ الشهر الخامس من العام الماضي!

من بين المعتقلين حوالي 33 طفلًا تقل أعمارهم عن الثمانية عشر عامًا، خمسة منهم على الأقل تجاوزت أعمارهم الخمسين عامًا منهم الأستاذ عبد الأكرم السقا والأستاذ محمد ياسين الحموي والاستاذ خيرو الدباس.

ذكر معظم معتقلي داريا الذين أفرج عنهم أنهم تعرضوا للتعذيب خلال مدة احتجازهم.

استشهد ثلاثة من أبناء داريا تحت التعذيب هم الشهداء الأبطال زاهر المبيض وغياث مطر وطالب السمرة، وهذا يثير المخاوف بشأن سلامة المعتقلين لا سيما الناشطين منهم.

لم يفرج بعد مرسوم العفو المزعوم إلا عن عدد قليل من معتقلي داريا.

تابعنا على تويتر


Top