تنظيم “الدولة” يستخدم الكيماوي في الحسكة

Untitled-124.jpg

قالت وكالة رويترز اليوم السبت (18 تموز) إن تنظيم “الدولة الإسلامية” استخدم غازات سامة في هجماته ضد مناطق يسيطر عليها الأكراد شمال شرق سوريا أواخر حزيران الفائت.

وأشارت الوكالة إلى أن منظمتي “كونفليكت أرمامينت ريسيرتش” و “ساهان ريسيرتش” البريطانيتين اللتين تُحققان في الهجوم أقرّتا باستخدام التنظيم أسلحة كيماوية ضد القوات الكردية وأهداف مدنية في سوريا والعراق، مؤكدتين استخدامه الأسلحة خلال هجومه على موقع للبشمركة العراقية الكردية في 21 – 22 حزيران.

وأكّدت المنظمتان أن تنظيم “الدولة” استخدم قذائف تحوي على عناصر كيماوية خلال ثلاث هجمات، منها هجومان شمال شرق سوريا والآخر في العراق ضد القوات الكردية وأهداف مدنية، وقالتا إن التنظيم أطلق في الهجوم الذي شنه في العراق قذيفة “احتوت على عنصر كيماوي سائل” مستهدفًا نقطة تفتيش للبشمركة في سد الموصل.

من جهته وثّق المرصد السوي لحقوق الإنسان “من خلال شهادات أطباء وتحاليل” استخدام التنظيم للغازات خلال قصفه قرية رجم الطفيحي في الريف الجنوبي لبلدة تل براك التابعة لمحافظة الحسكة، في الثامن والعشرين من حزيران المنصرم.

وأدى القصف إلى حالات اختناق بين صفوف مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية، بحسب المرصد، الذي لم يحدد نوع الغاز المستخدم فيما إذا كان غاز الكلور أم غاز آخر، مشيرًا إلى استهداف التنظيم لحي الصالحية في مدينة الحسكة بالغازات أيضًا.

بدورها قالت وحدات حماية الشعب في بيان إن قواتها استولت على أقنعة واقية من الغازات خلال الأسابيع الأربعة الماضية من مقاتلي التنظيم “ما يؤكد على استعدادهم وتجهيزهم للحرب الكيماوية”، مضيفةً “إن الجنود الذين تعرضوا للغازات أصيبوا بحرقة في الحلق والعين والأنف وصداع حاد وألم في العضلات وضعف في التركيز والقدرة على الحركة”.

وأضاف متحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية لرويترز، أنها المرة الأولى التي يستخدم فيها تنظيم “الدولة” الغاز السام ضد وحدات حماية الشعب الكردية، مردفًا “لم يُحدد بشكل قاطع نوع المواد الكيماوية التي استخدمت، كما أنها لم تؤدي إلى حالات وفاة بين مقاتلي الوحدات الذين تعرضوا للغازات لأنهم نُقلوا بسرعة إلى المستشفى”.

وشن تنظيم “الدولة” هجومًا نهاية حزيران الفائت بهدف السيطرة على مدينة الحسكة، التي تشهد اشتباكات بين قوات الأسد بمؤازرة من قوات الحشد الشعبي العراقية ووحدات حماية الشعب الكردية من جهة ضد مقاتلي التنظيم.

تابعنا على تويتر


Top