إعلام حزب الله يضم قرية سورية إلى لبنان

-2.jpg

تُعرِّف المواقع الرسمية السورية قرية حاويك على أنها إحدى بلدات ريف حمص الغربي، وتتبع إداريًا إلى بلدة العقربية التابعة لناحية القصير على الحدود مع لبنان، لكن موقع جنوب لبنان وهو الذراع الإعلامية لحزب الله اللبناني كان له رأي آخر.

بتاريخ 18 تموز الحالي نعى موقع جنوب لبنان مقتل أحد عناصر الحزب، بسام محمود زعيتر (جواد) والذي لقي مصرعه خلال المعارك المستمرة في مدينة الزبداني منذ مطلع الشهر الحالي، مضيفةً أنه شُيّع في قرية حاويك “البقاعية” ودفن في مقبرة القرية.11

إلا أن حاويك، وعلى خلاف ما ذكر الموقع اللبناني تتبع إداريًا للأراضي السورية وتبعد عن الحدود اللبنانية 5 كيلومترًا، بحسب ما أظهره برنامج الخرائط في محرك البحث غوغل.

ومنذ سقوط مدينة القصير بيد حزب الله، في حزيران 2013، أحكم قبضته أيضًا على معظم القرى الحدودية التابعة لها بين لبنان وسوريا، ومنها قرية حاويك ويبلغ عدد سكانها نحو 2000 نسمة من الطائفتين السنية والشيعية، قبل نزوح السنة إلى مخيمات عرسال أو مناطق أخرى في لبنان وبقاء الشيعة الموالين للحزب.

وبعد سيطرته عليها عسكريًا، يتهم ناشطون حزب الله بالسعي إلى ضم منطقة القصير كاملة إلى مناطق نفوذه من خلال عمليات شراء واسعة للأراضي الحدودية، وسط تأييدٍ من قبل سكانها الموالين وفي ظل تهجير عدد كبير من أهلها إبان المعارك التي شهدتها المنطقة قبل عامين.

تابعنا على تويتر


Top