اضطرابات أمنية ستشهدها اسطنبول غدًا!

Protesters-in-Istanbul-016.jpg

صورة أرشيفية

منعت الحكومة التركية تنظيم مظاهرة “كبرى” كانت ستشهدها مدينة اسطنبول غدًا الأحد، بدعوة من حزب الشعوب الديمقراطي (الكردي) المعارض، على خلفية الأحداث التي تشهدها البلاد والمواجهات بين السلطات وعناصر حزب العمال الكردستاني المحظور.

وعلمت عنب بلدي من مصادر أمنية تركية أن المظاهرة، التي أطلق عليها اسم “مسير السلام الكبير”، كان من المقرر أن تخرج من ساحة تقسيم إلى حي أكسراي وسط المدينة الساعة الرابعة من عصر غد.

وحذرت المصادر من اضطرابات قد تشهدها بعض الأحياء، داعيةً السوريين إلى عدم التواجد في مناطق التجمعات.

ودعا القنصل الأمريكي في اسطنبول، عبر منشور في صفحة القنصلية، الرعايا الأمريكيين في المدينة إلى توخي الحذر، والابتعاد عن التجمعات في المدينة ومراجعة القنصلية في حال حدوث أي طارئ.

وذكرت صحيفة حريات التركية، قبل قليل، أن والي اسطنبول أصدر قرارًا حظر من خلاله خروج المظاهرة، لكن نشطاء موالين لحزب الشعوب أصروا على الخروج غدًا معتبرين أن التظاهر حق مدني.

وبدأت الشرطة التركية ليلة الجمعة 23 تموز حملة أمنية واسعة في اسطنبول وعدة مدن تركية أخرى، اعتقل إثرها عشرات الشباب المشتبه بانتمائهم لحزب العمال الكردستاني المحظور أو تنظيم “الدولة” وتنظيمات يسارية متطرفة.

كما شهدت الأيام القليلة الماضية مواجهات بين الأمن التركي وعناصر حزب العمال جنوب البلاد، أسفرت عن مقتل 4 عناصر من الشرطة كما اختطف عنصر آخر أمس، بينما ردّ الجيش التركي بغارتين جويتين استهدفتا معاقل الحزب المحظور شمال العراق.

تابعنا على تويتر


Top