"فكّ الحصار القيد عن شعري وكلماتي"

“أبو شهيد”.. الطب والشعر في محراب الثورة

-الشهيد.jpg

حنين النقري

خير الدين الزركلي، نسيب عريضة، نزار قباني، خليل مردم بك، نعرفهم وغيرهم الكثير من الشعراء السوريين في القرن الماضي، عندما كانت سوريا منارة للعلم والأدب وكان شعراؤها يتنافسون في نتاجهم بشتى موضوعاته، لكن تولي البعث سدّة الحكم في سوريا غيّر الصورة الثقافية فيها، فجعل الشعر مداهنة للنظام ومن يأبى ذلك مصيره النفي أو القتل، كالشاعر حسن الخيّر الذي قُتل بعد قطع لسانه أواخر سبعينيات القرن الماضي عقب قصيدة نقد فيها الأسد.

فهل عرفنا، نحن السوريين، على ساحة الشعر سوى سليمان العيسى، عمر الفرا، كوليت الخوري أو غيرهم ممن كانوا ألسنة للسلطة ونظامها وطلائعها؟ اللهم إلا من سكت عن الشعر صونًا للضمير.

اليوم وفي ظل الثورة، ونتيجة لمختلف الحريّات الناتجة عنها نرى ملامح نهضات أخرى أدبية وفنية وفكرية، ما كان لها أن تظهر ما لم يفتح لها مجال من الحرية، وهذا حال الشاعر “أبو شهيد” كما يطلق على نفسه، إذ أطلقت الثورة عنان شعره بعد أن ألجمه الخوف من السلطات طويلًا.

من الجامعة إلى الثورة

وأبو شهيد شاب من ريف درعا ترك دراسة الطب في جامعة حلب ليدخل إلى غوطة دمشق الشرقية فور تحريرها من قبضة النظام نهاية عام 2012، ثم عمل في النقاط الطبية بحكم دراسته وأطرب أهل الغوطة بشعره وقوافيه.

ويقول أبو شهيد إن الاستبداد وسلطة الصوت الواحد في سوريا أثناء حكم الأسد جعلت نشر الشعر مستحيلًا، موضحًا “بالنسبة لي ولغيري لم يلتفت إلينا أحد، المطبات الأمنية التي ستواجه أي إنسان يرغب بالنشر كانت أكثر من أن تحصى، إذ احتكرت جميع أشكال الحياة لتأييد الأسد الذي كنت أهجوه بأشعاري… لقد كتبت الكثير من القصائد ولم أنشر منها شيئًا حتى اشتعلت الثورة”.

سألنا الشاب العشريني عن أعماله قبل الثورة، فضرب لنا مثالًا بقصيدة كتبها بعمر الخامسة عشرة أيام استفتاء 2007، يقول في مطلعها “بلدي حبيبي عش aيا بلدي مقهورًا نذلًا للأبد.. في أيام الاستفتاء ضحك علينا ابن الأسد”.

إنسان وجد الصباح بعد ليل طويل

وحدها الثورة إذن ما كان ينتظره أبو شهيد وأمثاله ممن كمّ الخوف أفواههم لينطلقوا، وعن هذا يقول: “قبل الثورة كان شعري ترويحًا عن النفس، أكتب الغزل والأشعار الدينية وبعض الأشعار السياسية، لكن انطلاق الثورة أشعرني بأني إنسان آخر، إنسان وجد الصباح بعد ليل مزمن؛ بدأت أكتب الشعر الثوري بكل سلاسة وكأنه قطعة مني”، وفي الشهر الأول للثورة كتب أبو شهيد قصيدة مطلعها:

حيّ الأحبة في ربا حوران

ودع الفؤاد يغرد التحنانا

وسلي صدى التاريخ كيف عهودنا

أحزاننا قد تابعت أحزانا

من كان بشارٌ ليمنح أهله

حكم البلاد وخير زهر ربانا

لا يتوقف قلم أبو شهيد واصفًا مجازر تجري هنا وتحريرًا هناك، ومشاهد يراها في المشافي وأخبارًا على الشاشات، وعن الشعر في الثورة ومعرفته بآخرين في هذا المضمار يجيب: “أعرف عددًا من الشعراء لكن بعضهم ترك الثورة، آخرون تملّقوا جهات معينة وهو الأمر الذي أراه مثيلًا لمحاباة شعراء سابقين لنظام الأسد، وهناك البعض لا زالوا يحملون همّها على عاتقهم، لكن صعوبة التواصل والظروف التي تعانيها مختلف المدن السورية يجعل تكوين رابطة تجمع شعراء الثورة أمرًا صعبًا حاليًا”.

الطب يرغم الطبيب على ترك المشاعر جانبًا

رغم صعوبة مهنة الطب على الشاعر هناك العديد من الأطباء الشعراء في التاريخ، كالشاعر والطبيب السوري وجيه بارودي، واجتماع الطب والشعر لدى أبو شهيد يرهقه، فهو شاعر يمارس مهنة الطب لا العكس، ويوضح “أشعر بتعب نفسي وجسدي في نهاية نهاري في النقاط الطبية مع الحرب والحصار ونقص المواد الطبيّة، تخيلي أن تنظري لشخص يموت أمامك مع عجزك التام عن إنقاذه؛ الطب يرغم الطبيب على ترك مشاعره جانبًا ليستطيع التعامل مع الجسد الذي أمامه مهما سبّب للمريض من ألم”.

ويردف بنبرةٍ محتارة “لا وقت للمشاعر عند الطبيب وفي المقابل المشاعر هي زاد الشاعر، بصراحة لا مجال للشعر في أروقة الطب”، ورغم ما يسببه الأمر من ألم يكمل أبو شهيد عمله في نقاط مدينة دوما الطبية، فهي مسؤوليته الحالية كما يراها، مكرسًا معظم وقته لمشرط الجراحة “عسى أن يأتي يوم أتفرغ فيه لقلمي ويكون منارًا تهتدي به الجموع”.

من السجن الكبير.. إلى الدنيا

ترك أبو شهيد عائلته عندما دخل إلى الغوطة ليطبّب ويعالج الناس فيها، واليوم يعيش مع أهلها حصارهم يأكل ما يأكلون ويحرم مما يحرمون، ورغم أنه من درعا إلا أن الحصار وحّده معهم فهو يرى نفسه فردًا منهم، ينظم لهم أشعارًا تستسقي من الواقع أحرف المعاناة.

ويرى أن واجب الشاعر يحتّم عليه الالتزام بقضايا الناس”يجب على الشعر أن يحمل هموم المجتمع ويخاطب الناس بلغتهم المفهومة وبإحساسه الراقي مع احتواء الشعر عناصر المفاجأة؛ عليه أن يقول الحق مهما يكن لأن الشعر يؤثر بالمشاعر قبل العقل”.

ولأبي شهيد ما يزيد عن عشرة قصائد لُحّنت وأنشدت من قبل مجموعة “صيحة حريّة” كأنشودة دمعة محاصر، ويعقب على ذلك “فكّ الحصار القيد عن شعري وكلماتي، وقد شاركت في العديد من الحملات التي هدفت للفت النظر لما يحدث في الغوطة المحاصرة”، مثل حملة #السجن_الكبير وكتب فيها قصيدة مطلعها:

من السجن الكبير أقول شعري

وأبعث منه للدنيا سلامي

وأخبرهم بأنّا قد سئمنا

من القول الملفّق والكلام

وأنّا بالحجارة قد ربطنا

خميص البطن من شُحّ الطعام

عِظم ما يجري في الغوطة يجعل الكلمات لا تدانيه بلاغة، لذا يلجأ أبو شهيد للفكاهة السوداء في الوصف، وله العديد من الأشعار الفكاهية من روح الحصار، وهي الأكثر انتشارًا بين أهالي الغوطة بعد نشر بعضها في عدد من الجرائد المحلّية فيها، قصائد تحكي تفاصيل صغيرة في حياة الناس لا يلتفت لها أحد، كقصيدة يصف فيها غرائب الحصار والثورة، وأخرى يغازل فيها الكهرباء المقطوعة، أو شهيرته الشعرية التي يلاطف فيها جرّة الغاز لندرتها وغلائها:

يا جرّة الغاز استريحي واقعدي

وعمي صباحًا يا حبيبة واسعدي

ولْتطلبي ما تشتهين فإننا

نرضي أحبتنا بغير تردّد

ما أجمل الجرّات حين رأيتها

منضودةً كزمردٍ وزبرجدِ

 لو أنها عادت حضنت جرارها

بين السواعد والضلوع وباليدِ

“ابنه يامن” أفاق من الغيبوبة

رغم أنه يعيش وحده في الغوطة بلا عائلة ولا أهل، حدثنا أبو شهيد عن ابنه يامن وعمره أربع سنوات، “بداية تموز الجاري استشهدت عائلة يامن كلها بصاروخ أرض-أرض استهدف به النظام مدينة دوما، وبعد أربع ساعات من بقائه تحت الأنقاض انتُشل يامن وكان في حال خطرة، مع إصابة واسعة في الرأس وكسر في الجمجمة، ليبقى بعدها مفارقًا للوعي خمسة أيام”.

أفاق يامن بعدها من الغيبوبة خاطفًا قلوب الأطباء ببراءته وهدوئه، وكان له من قلب الشاعر الطبيب الحصة الأكبر، إذ أبى إلا أن ينام إلى جانبه طيلة فترة إقامته في النقطة الطبية، يقول أبو شهيد: “أصبح يامن مثل ابني،لا يمر يوم دون أن أراه وأطمئن عليه، هو الآن في منزل عمّه لكنّني أزوره يوميًا، وكتبت عنه قصيدتين منشورتين عبر صفحتي في الفيسبوك”.

ينشر أبو شهيد أعماله عبر صفحته في الفيسبوك، وعند سؤالنا عن عدم طبعه لديوان يجمعها لكثرتها وصلتها بواقع الناس أجاب: “الشعر صديقي الذي لم يتخلّى عني، هو قطعة من روحي لكنّني حاليًا لا أستطيع التفكير بنشر ديوان، فالأطباء الذين خرجوا من الغوطة تركوا وراءهم حملًا ثقيلًا حملناه حتى كدنا نختنق، فاضطررنا للتخلي عن بعض الخصوصيات لنفي بأولويات أخرى أهم”، لكنّه أشار إلى محاولات سابقة لم تنجح في طباعة ديوانه بسبب الحصار وإمكانيات النشر المتواضعة.

تركَنا أبو شهيد لطلبه بشكل طارئ لغرفة العناية المشدّدة في إحدى النقاط، وفي جعبته أشعار وحكايا لم يقلها، ولسان حاله يقول:

كفكف قصيدك كله يا شاعرُ

أولست تبصر ما بأرضك صائرُ؟

لغة القصائد لم تعدْ مفهومةً

في عصرنا فالشعر ماضٍ غابر

لم يبق صوت غير صوت مدافع

 والشعر منسيٌّ كتومٌ عاثرُ!

تابعنا على تويتر


Top