قاض في الغوطة الشرقية ينجو من محاولة اغتيال

Untitled-159.jpg

العبوة بعد تفجيرها كما نشرها موقع الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام

أعلن الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام اليوم الثلاثاء (28 تموز)، نجاة أحد أبرز قيادييه، الشيخ القاضي محمد البشش (أبو خالد)، من محاولة اغتيال في مدينة دوما التابعة للغوطة الشرق

وفككت كتيبة الهندسة التابعة للاتحاد الإسلامي عبوة وضعت داخل سيارة القاضي، وقال المكتب الأمني التابع للاتحاد إنه فتح تحقيقًا بالحادثة بالتعاون مع قيادة الشرطة في المنطقة.

وفي تسجيل مصور بثه ناشطون، قال البشش عقب نجاته إن الحادثة كانت في الساعة التاسعة صباحًا، “أخبرت بأن هناك محفظة أسفل سيارتي وكنت ركنتها منذ المساء، وقدر الله أن يتلطف بي وبأهلي وبالجوار”، شاكرًا المكتب الأمني للاتحاد الإسلامي، ومديرية المنطقة – فرع الجنائية، والمكتب الأمني لجيش الإسلام الذين تساعدوا على إبطال مفعول العبوة، الحاوية على قرابة نصف كيلو غرام من المتفجرات.

ووجه القاضي رسالة إلى الأيادي التي تمتد وتفعل هذه الأمور “سواء كانت من تيار إسلامي أو غير إسلامي”، مؤكدًا “سنحاسب كل من تمتد يده إلى مثله هذه الفعل”.

وتعتبر هذه الحادثة الثانية لمحاولة اغتيال تستهدف قياديين في الغوطة خلال أقل من أسبوعين، في الوقت الذي عاد مسلسل الاغتيالات إلى الواجهة من جديد، وتبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” بعضها، بالتزامن مع حالة من الفوضى رافقت حملة احتجاجات عمت بعض مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

تابعنا على تويتر


Top