تنظيم “الدولة” ينسحب من مدينة الحسكة

Untitled.png

وحدات حماية الشعب الكردية داخل حي النشوة بعد طرد تنظيم "الدولة"

سيطرت قوات الأسد مدعومة بوحدات حماية الشعب الكردية على مدينة الحسكة شمال شرق سورية، ظهر السبت 1 آب، بعد اشتباكات ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط كليتي الاقتصاد والهندسة شرقي المدينة.

وعزا ناشطو المنطقة انسحاب تنظيم “الدولة” إلى غارات التحالف المكثفة، بينما لا يزال التنظيم يسيطر على حي الزهور ومنطقة الرصافة جنوب المدينة، مشيرين إلى رفع علمي النظام والقوات الكردية على مبنى الكليتين.

بدورها قالت وكالة سانا الرسمية أن الجيش  بالتعاون مع “القوى الوطنية المؤازرة” أحكم سيطرته على مدينة الحسكة بالكامل بعد القضاء على آخر تجمعات “إرهابيي داعش” فجر اليوم، عقب تنفيذ وحدة من الجيش عمليات مكثّفة “انتهت بسقوط عشرات القتلى والمصابين في صفوف داعش”.

وكان التنظيم شن هجومًا نهاية حزيران الفائت بهدف السيطرة على مدينة الحسكة، وسط اتهامات باستخدامه غازات سامة في هجماته ضد مناطق يسيطر عليها الأكراد شمال شرق سوريا.

وشهدت عمليات التنظيم حركة نزوح واسعة للسكان إلى مناطق أكثر أمنًا خارج المدينة، بينما استقطب النظام لأول مرة قوات من الحشد الشعبي العراقي لمؤازرته في المعارك.

تابعنا على تويتر


Top