مجددًا.. النصرة تختطف مقاتلين تابعين لـ “الفرقة 30”

Untitled-114.jpg

قالت وكالة فرانس برس، الثلاثاء 4 آب، إن جبهة النصرة خطفت مقاتلين جُدد تلقوا تدريبات في إطار برنامج التدريب الأميركي للمعارضة السورية “المعتدلة” شمال غرب البلاد.

وأفاد رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، الوكالة أن النصرة خطفت خلال الساعات الـ 48 الماضية 5 مقاتلين على الأقل من الفرقة 30 في قرية قاح الحدودية مع تركيا، مشيرًا إلى أنها “اقتحمت مخيمًا للنازحين في القرية التجأ إليه المقاتلون” أمس الاثنين، ومرجحًا أن يكون عدد المختطفين أكثر من ذلك.

واعتبر المرصد أن المسلحين الذين أطلقوا النار على سيارة كانت متجهة إلى مخيم أطمة لللاجئين، قبل يومين، هم عناصر من جبهة النصرة بحجة أنها تتبع للفرقة 30، ما أدى إلى إصابة امرأة داخلها بجراح.

وكانت الفرقة أصدرت بيانًا، الجمعة 31 تموز، أكدت مهاجمة عناصر من النصرة لمقر القيادة مستخدمةً الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، الأمر الذي دعا عناصرها للدفاع عن أنفسهم ما أدى إلى مقتل 5 منهم وجرح 8 آخرين.

وردت النصرة ببيان قالت فيه إن اختطاف قائد الفرقة، نديم الحسن، وعدد من المقاتلين شمال حلب لأنهم “وكلاء” لتمرير مشاريع ومصالح أمريكا في المنطقة.

وبدأت الولايات المتحدة برنامجها لتدريب المعارضة “المعتدلة” في أيار، لكنه لم يشمل سوى 60 شخصًا بحسب تصريح لوزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر، تموز الفائت، كما واجه انتقادات دولية ومحلية واسعة كونه يهدف إلى محاربة تنظيم “الدولة” ويستثني الأسد.

تابعنا على تويتر


Top