إفراجات جديدة عن بعض المعتقلين

243.jpg

جريدة عنب بلدي – العدد 36 – الأحد – 28-10-2012

670 شابًا من داريا لا يزالون في سجون النظام برغم العفو الرئاسي

ها هو عيد الأضحى يمر علينا من جديد ومازال معتقلو داريا يقبعون في ظلام سجون النظام على الرغم من «العفو الرئاسي» الأخير الذي تغاضى عن معتقلي الثورة ومن بينهم أبناء داريا الذين تجاوز عددهم حتى صبيحة العيد الـ 670 معتقل.

وقد شهد الأسبوع المنصرم اعتقال المزيد من شباب داريا، ففي يوم السبت 20 تشرين الأول، اُعتقل الشاب محمد يوسف فياض أثناء عودته من لبنان. ويوم الأحد 21 تشرين الأول تم اعتقال موفق ناعسة أثناء الحملة على جديدة عرطوز المجاورة. كما تم يوم الإثنين اعتقال الشاب محمد أيمن عليان على أحد الحواجز على طريق لبنان.

وعلى صعيد الإفراجات أفرج يوم السبت 20 تشرين الأول عن رامي زهير يحيى بعد خمسة أشهر من الاعتقال، وأفرج عن كل من نزار محمود العبار وحسن خليل جعمور ورياض سمير الناطور وجهاد فارس عرابي وربيع أبو بكر بعد اعتقال دام خمسة أشهر.

وفي يوم الاثنين 22 تشرين الأول تم الإفراج عن الشاب علاء محمود زيادة بعد ثلاثة أشهر من الاعتقال، كما أفرج عن أحمد خالد بلشة بعد اعتقال دام خمسة أشهر ونصف. وتم يوم الثلاثاء 23 تشرين الأول الإفراج عن عبد اللطيف أحمد النكاش (17 عامًا) بعد شهرين من الاعتقال. كما تم خلال هذا الأسبوع الإفراج عن كل من فايز رشيد مطر، رشيد فايز مطر، ومحمود فايز مطر بعد ثلاثة أشهر من اعتقالهم، فيما تأخر الإفراج عن الشابين عبادة الحي وأسامة المصري، واللذين لم تتجاوز أعمارهما السن القانوني، رغم تحويلهما إلى محكمة الزبلطاني، ويعود السبب بذلك إلى عدم توافر أية أوراق ثبوتية تثبت شخصيتيهما!!

وفي يوم الخميس 25 تشرين الأول 2012 أفرج عن كلٍ من فوزي عبد الغني زيادة (أبو العبد) بعد اعتقال دام قرابة شهرين، والشاب عبد المجيد مظهر العبار بعد اعتقال دام قرابة العشرة أشهر، والشاب مؤيد هاشم الغزي بعد اعتقال دام حمسة أشهر، وعن محمد علي العبار، وماهر عدنان جنح

وكما أفرج أمس السبت بعد اعتقال دام قرابة شهرين عن الأخوين عز الدين سليم طه (أبو محمد)، وعادل سليم طه (أبو بشار)


تابعنا على تويتر


Top