سوريون ولبنانيون يتظاهرون تأييدًا للزبداني وداريا

11851270_1610829835861312_193152003_n.jpg

تظاهر نحو 200 ناشط سوري ولبناني، الأربعاء 5 آب، في قرية سعد نايل التابعة لقضاء زحلة في لبنان، “دعمًا” للثورة السورية ضد نظام بشار الأسد.

وقالت الناشطة السورية جمان الحسن، إحدى المنظمات، إن هدف التظاهرة هو “إحياء روح الثورة السورية، ومساندة مدينتي الزبداني وداريا والمناطق المنكوبة في سوريا”. وتخللت التظاهرة هتافات نددت بالهجمات العسكرية على المدنيين في المدن والبلدات السورية، وهاجمت رأس النظام بشار الأسد.

الناشطة السورية مجد شربجي تلت بيانًا باسم المتظاهرين، وجهت فيه رسالة للعاملين في الثورة على “ضرورة التركيز على إسقاط النظام ومحاربة الاستبداد”، ورسالة إلى هيئة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بضرورة “وقف نزيف الدم السوري”.

وشهدت التظاهرة مشاركة واسعة من ناشطي وشباب بلدة سعد نايل، وارتدى بعضهم علم الاستقلال السوري، وهتفوا ضد نظام الأسد وإيران وحزب الله اللبناني.

وتعتبر بلدة سعد نايل واحدة من أبرز المناطق المؤيدة للثورة السورية في البقاع اللبناني، وشهدت حراكًا مستمرًا منذ اندلاع الاحتجاجات ضد نظام الأسد في آذار 2011، في حين تؤيد قرى وبلدات بقاعية أخرى نظام الأسد وحزب الله المساند له.

تابعنا على تويتر


Top